التصنيفات
عام

بخصوص سارة حجازي

مَن هو أشر أشرار العالم الحاليين الآن بالنسبة لك؟ حتى لو يمت غدًا لم يعد لموته معنى. هذا العالم بلغَ أوجه في مدى تسخيف كل المعاني، لدرجة أننا أصبحنا عابرين حول كل شيء.

مثل الكثيرين الذين لا ندري أخبارهم إلا عندما يرحلون لم اسمع بسارة حجازي إلا لحظة وفاتها، كحالة ريم البنا مثلًا، لم أعرفها وأعرف أنها عانت من السرطان لفترة طويلة سوى في اليوم الذي ماتت فيه. ولعلَ هذا ما تفعله بنا الميديا الجديدة بشكل عام، إذ تظهر لك تريندات قد لا تكون في سياق حياتك إلا أن شهرتها والجدل حولها يفرض عليك رؤيتها. لأجل هذا لا يحق لي أن أتحدث عن سارة كشخص بل سأتحدث عما حولها بشكل عام.

لم أعد أفهم الموت، لم أعد أحترمه أيضًا. سارة ومن قبلها إسراء غريب وجورج فلويد وكثر يسقطون يوميًا أفرادًا أو في حوادث موت جماعية تُرى على الشاشات تحت أسباب عديدة. خدّرت كل هذه الوقائع شعورًا عميقًا في التعاطف لا أعرف لماذا. أصبح الأمر لا يتعدَ كونه خبرًا يُعرض أمامنا ثم نشارك في الهاشتاغات ونتضامن ونغيّر الصور الشخصية، ويتصارع الناس في التعليقات ويضحكون على تعليقات المُعارضين ويتعاطفون مع المؤيدين، ثم يُنسى كل شيء. أصبح الموت حدثًا رتيبًا، حدثًا تشاهده في الصفحة الرئيسية على فيسبوك فتتعاطف معه لمدة 2 ثانية ثم تنتقل للمنشور القادم الذي غالبًا سيكون نكتةً ما مُضحكة، ولربما من بعدها تضع قلب لصورة صديقك وصديقتك الشخصية. وكل شيء يمضي…

ثمّ أني أرى أن هناك جمالية في الموت تكمن في الموت الهادئ، بمعنى أن يرحل الإنسان بصمت بدون إحداث أي جلبة. هذا الوجود الصاخب بالكلام والقيل والقال شكل من أشكال العبودية، ولعلَ الطريق الوحيدة نحو الخلاص تكمن في أن ينساك الجميع، في أن يغيب ذكرك وتنعم بالهدوء الأبدي، كما قال محمود درويش في قصيدته: «فأشهدُ أنني حيٌ وحرٌ حين أنسى».

للبعض حقٌ في النسيان، حقٌ في الذبول غير الفوضوي. لذلك أرى في بعض الحوادث شيء أقرب ما يمكن تسميته للـ «التسويق بالموت».

خصوصًا أن هناك الملايين يسقطون هنا وهناك كل يوم، تخيلوا أن 1.5 مليون إنسان سنويًا يموت بسبب الجوع في هذا الكون المُنضبط بدقة لأجلنا. هل تعرف اسم أحدهم؟ هل تدري عنهم شيئًا؟ عن أحلام ذلك الطفل الصغير؟ لا، هم يرحلون بصمت. حتى رفاهية التسويق لأنفسهم لا يملكونها. هم يمضون بهدوء، ينزون كالبالونات التي تعلو نحو السماء وسرعان ما تغيب بين الغيوم.

«أصبحت المعاني التي بين أيدينا رديئة لدرجة لا يمكن تصورها. هل تريد رؤية توجهك الفكري؟ إذًا اذهب للصفحة الشبيهة بمعتقداتك واعمل لها اعجاب وشارك محتواها واكتب التعليقات التي تحصد عشرات أفعال الاعجاب. هل تريد توجه مُعادي لك؟ اذهب إلى صفحتهم واترك تعليقًا وستجد عشرات ردات فعل الضحك تنهال عليك، وهكذا. الجميع متقوقع في جماعته وصفحاته وجحور عقائده، بغض النظر عمَن محق ومَن مخطئ، إلا أنهم مجرّد شحنات إيجابية وسلبية تتعارك، فلا يكون الناتج سوى الفناء معًا».

عبدالرحمن! ماذا؟ ماتت إسراء غريب تعال لنتضامن. عبدالرحمن! ماذا؟ مات جورج فلويد تعال لنشارك بهاشتاغ حياة السود تهم. عبدالرحمن! ماذا؟ مجموعة من الناس المعارضين لنا، تعال نضحك عليهم. عبدالرحمن! ماذا؟ مات مجموعة من أقربائنا من نفس المنهج، تعال لنحزن عليهم ونندب ونلطم. وهلم جرًا على مثيل هذا التكرار. فبالرغم من أن حالات التضامن قد زادت بسبب سهولة التواصل السائدة إلا أن المعنى قد فقد روحه وابتذل إلى أقصى الدرجات.

لم أعد أفهم الموت، لم أعد أرى له تأثيرًا كما السابق. سواءً كان الذي يموت معي أو ضدي. سواءً كان أقرب أقربائي أو ألد أعدائي. أصبح الموت حدثًا عابرًا. عابرًا جدًا. عابرًا لدرجة قد تستوقف نفسك قليلًا وتتساءل: هل هو الذي أصبح عابرًا، أم أنت نفسك قد تغيرت لتصبح عابرًا؟

ولعله من عدالة هذه الحياة أننا جميعًا ماضين إليه بشكل أو بآخر، هل تعلم ما هو الشيء المميز في عام 2100؟ أننا -في أحسن الأحوال والتقديرات- سنكون أنا وأنت وهم جميعًا قد تبخرنا ومتنا، جميعنا قد رحل ولم يبقَ هناك شيء سوى السكون، إذ سحبت علينا الذكرى ذيول النسيان وتركتنا.

أما بالنسبة لسارة فحالتها ليست جديدة، هناك حالة أهم منها أيضًا بسبب إنجازاته، وهو العبقري عالم الحواسيب آلان تورينغ الذي أنقص من مدة الحرب العالمية سنوات عدّة بسبب كسره لشيفرة الإينجما النازية. ما الذي حدث به؟ مات بسبب تداعيات علاجه للمثلية كونه كان مثليًا أيضًا في بريطانيا التي كانت قوانينها تلك الفترة تمنع ذلك.

صدقوني أنا تعبت، تعبت من التضامن، مللت من هذا التكرار الساخر للأحداث، مللت من فرص التسويق للبعض لمجرد أنهم يعيشون الآن في عصر الميديا بينما آخرين لا يدري عنهم أحد شيئًا. أصبحت حوادث الموت في هذا العالم بلا قيمة موضوعيّة. إذ لا تكسب قيمتها بالنسبة لأصحابها سوى إن كان الميت من نفس الميول والصنف والجنس. أما المخالف فليمت ويحترق ويفنى، لذلك فقدَ الموت معناه وأصبح حالة كبيرة من السخرية. مَن هو أشر أشرار العالم الحاليين الآن بالنسبة لك؟ حتى لو يمت غدًا لم يعد لموته معنى.

هذا العالم بلغ أوجه في مدى تسخيف كل المعاني، لدرجة أننا أصبحنا عابرين حول كل شيء.

تعليق واحد على “بخصوص سارة حجازي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *