التصنيفات
عام

براءة ذمة هرمونيّة

هكذا ظواهر سببها الجوهري ثقافي لا بيولوجي. لأن مَن يقوم بها نفسه في الوطن العربي على سبيل المثال عندما يذهب للنرويج ويرى ثقافة أخرى بعقاب آخر يُلجم عن فعلهِ.

الاستشهاد بهرمون «التستوستيرون» للقول أنّ الرجل عنيف بطبيعته وعدواني بشكل عام هو تمامًا كاقتناص آية: «ويل للمصلين» مِن مكانها.

عام 2016، قام الباحث الفرنسي «Jean-Claude Dreher» في مركز ليون للدراسات بتجربة على عينة مِن الذكور لاستقصاء مدى تأثير هرمون التستوستيرون في ردود أفعالهم. قسّمَ المجموعة لجزئين، الأوّل أعطيَ حقنة تستوستيرون إضافيّة أما الآخر لم يُعطى شيء.

بعدها تم قياس ردود الأفعال مِن خلال وضع مبلغ مِن المال بجانبهم والطلب منهم اتخاذ إجراء (إما أن يعطوا المال كجائزة، أو يحرموه كعقاب) بناءً على قصة تعرض أمامهم لشخص آخر.

كانت النتيجة أن الذكور المحقونين بجرعات إضافية مِن الهرمون أبدوا ردة فعل أعنف ولم يعطوا المال بعكس الذكور غير المحقونين بجرعات إضافية مِن التستوستيرون.

إذاً، الذكور أصحاب التستوستيرون الأعلى عنيفين وعدوانين؟

لا. هنا يتم اقتناص الدراسات والأبحاث لصالح توجهات وأيديولوجيات بعينها.

أظهرت الدراسة أن الذكور -المحقونين بالتستوستيرون أيضًا- أبدوا ردود فعل بإعطاء المال أكثر في حال كانت القصة التي تُعرض عليهم تستحق الثناء. بمعنى أن زيادة الهرمون في أجسامهم لم تساهم فقط في العدوانية إنما ساهمت أيضاً في فيض المكافئة في حال القيام بفعل حميد. أي أن التستوستيرون لا يسبب العنف إنما «المبالغة والتطرّف» سواءً المبالغة السلبيّة كعقاب وأذى، أو مبالغة إيجابية كمنح المال والتقدير.

لذلك عندما نضع هذه المبالغة ضمن سياقها الكامل دون اجتزاء نخرج بالاستنتاج التالي؛ يميل الذكور أصحاب التستوستيرون العالي للتطرّف بالفعل وهذا يترتب عليه:

أن يكون الذكور أكثر (مُبالغة بالأذى) وبالتالي الأكثر عنفًا وغالبية نزلاء السجون والمجرمين هم ذكور (صحيح). أن يكون الذكور أكثر (مبالغة في التفكير المجرّد) لذلك نرى أن أكثر الفلاسفة هم ذكور (صحيح). أن يكون الذكور أكثر (مُبالغة في الاندفاع والتضحية بالنفس والموت) وبالتالي يكون 97% مِن ضحايا الحروب وجنودها هم ذكور (صحيح). أن يكون الذكور أكثر (مُبالغة بالقيام بالفعل) وبالتالي تكون نسبة الانتحار عند الذكور 4 أضعاف من الإناث على الرغم مِن أن نسبة الاكتئاب تكون أكبر عند الإناث.

الفكرة ليست في أن الذكر عنيف، إنما أنه مُبالغ متطرف. سواءً تطرف إيجابي أو تطرف سلبي. مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا التطرّف لدى الحالات المحقونة بهرمون إضافي وليس الحالات العادية. الدراسة أجريت بين عينة ذكور وذكور آخرين. ليس ذكور وإناث!

لنفهم القصة أكثر، ننظر لمنحنى غاوس كما في الصورة البارزة للتدوينة.

السواد الأعظم مِن الناس -ذكور وإناث- يقعون ضمن وسط المنحنى، لا تظهر التباينات إلا عند تفلطح المنحنى في الجوانب (ما بعد الـ +3 وما قبل الـ -3) بلغة أسهل: قامت الدارسة بحقن «جرعة إضافية» مِن التستوستيرون بالتالي هي جرعة غير طبيعية. غالبية الذكور في الطبيعة هم عاديي التستوستيرون لذلك الحالة المتطرفة (المجرم العنيف / الفيلسوف رثّ الهيئة) هي الشاذة عند تسطّح المنحنى مِن الجوانب وليس الحالة العامة السائدة.

فالقول أنّ الذكر أداة قتل بيولوجية ادعاء خاطئ لأن الدراسة أجرت المقارنة بين ذكور وذكور آخرين. التطرّف كان لدى المحقونين بكمية غير طبيعية أصلًا. مِن السذاجة أن يتم أخذ نتيجة عينة غير طبيعية وتعميمها على جنس كامل. ثم يُقال: الذكر عنيف بطبعه.

لذلك عندما يتم إسقاط هذه الفكرة على ظاهرة سائدة بشكل كبير في المجتمع كالتحرش، لا يمكن أن نختصر الأمر على أن «طبيعة الذكر هكذا» لأن أساسًا ارتفاع نسبة الهرمون مقصورة على حالات ضئيلة بينما التحرش أمر سائد جداً. اللهم إلا إن كنا نعتقد أن 90% مِن حالات التحرش في المجتمع يقوم بها 0.5% مِن الذكور فائري الهرمونات، وهذا طبعًا منطق خاطئ في الاستدلال.

هكذا ظواهر سببها الجوهري ثقافي لا بيولوجي. لأن مَن يقوم بها نفسه في الوطن العربي على سبيل المثال عندما يذهب للنرويج ويرى ثقافة أخرى بعقاب آخر يُلجم عن فعلهِ.

فكرة الاعتماد على بيولوجيا الإنسان لتبرير تصرفاته عفا عليها الزمن، لأن آبراهام ماسلو عندما وضع هرم الاحتياجات لم يضع في قاعدته سوى الطعام والشراب والتنفس… الخ مِن الأساسيات التي بدونها يموت الكائن. نعم، هذه لا يتخلى عنها الإنسان. أما القول أنّ الذكر عنيف بطبعه لأن بيولوجيّته تهيّئه لذلك، تماماً كالقول أنّ الأنثى لا تصلح لمجالات الـ STEM لأن ميولها النفسية والبيولوجية لا تهيئها لذلك!

بلغة أقل دبلوماسيةً: مُجرد التسليم بأن الذكر هو ذئب وكائن عنيف وأداة قتل بيولوجية هذا يعني التسليم على الجانب المقابل أن الأنثى مجرد «مَفرخة» للأطفال لا أكثر.

الإنسان كائن عاقل، عقل في اللغة العربية تعني «المُحدد» لذلك يُقال في الخليج عما يوضع حول رؤوسهم «عِقال» لأنه يقوم بتحديد الرأس وإحاطته. يمتلك الإنسان عقل يمكّنه مِن تحديد غرائزه وتصريفها بشكل سلس مُتسق. فحتى لو البيولوجيا تهيئ الكائن لفعل شيء ما بعينه هذا ليس مبررًا إطلاقًا لأن العقل موجود في الجسم، ولأنه يستهلك ربع موارد الأوكسجين الواردة إلى الإنسان.

أن نقوم بالسلوك اعتمادًا فقط على ما تمليه علينا كيمياء أجسامنا فهذا ارتداد كبير نحو الأصول الحيوانية، وإهمال لمركز محاكمة مهم جدًا في جسم الإنسان يُطلق عليه لقب الدماغ.

وإن أردنا ترك ملاحظة أخيرة قبل أن ننهي، فهي التذكير بأنّ الحضارة والمدنيّة بكاملها تعتبر تطرّف فكري. لذلك قال الهراري في كتابه العاقل: «التاريخ الحضري أمر محدود جدًا قام به ثلة من الناس بينما كانت الغالبية الساحقة تحمل قدور الماء وتنقلها». بمعنى أن الحضارة هي صناعة مَن هم بعد الـ +3 على المنحنى. الحضارة هي نتاج المتطرفين فكريًا، لأن الحالة الطبيعية للإنسان أن يسرح في الطبيعة مُلبيًا غرائزه الأوليّة فقط.

تعليقين على “براءة ذمة هرمونيّة”

موضوعاتك علمية و مكثفة في مادتها ، تشي بموهبة وليس مجرد تحصيل و استنتاج . كل الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *