التصنيفات
عام

إجابات أسئلة عبدالله الموسى | جائزة ليبستر

جائزة ليبستر هي جائزة يقدمها المدون لمدونين آخرين يهتم بمحتواهم، وتكون فرصة لقرائه كي يتعرفوا على تلك المدونات، لذلك هي ليست جائزة بالمعنى التقليدي الحرفي فلن يكون من ورائها مبلغ مبالي أو تمثال.

أن تكتب تدوينة وأنت تعلم مُسبقًا أن مَن سيقرأها هم مجموعة مِن المدونين والكتّاب الأفاضل، يفرض شعورًا غريباً من الهيبة لا بد من وجوده. تماماً كأنك مُدرس ومعلم صف يجد نفسه واقفاً قبالة مجموعة من الأساتذة وموجهي التربية كثي الشوارب مُحدبي الكروش، يجلسون أمامه بدلًا من الطلاب المُعتادين، يرمقونه بنظرات الشك والريبة. لكَ حينها أن تتخيل ما هو الشعور وكيف تفكر.

امتثالاً لمبادئ الجائزة، أودّ أن أشكر جميع الأساتذة الأفاضل الذين سبقوني في الكتابة والإجابة على الأسئلة، وكنت قد قرأت ما كتبه عبدالله وهادي وفرزت ويونس. كما أشكر مَن سيتبعني في هذه السلسلة ويجيب على الأسئلة اللاحقة مُكملًا المسير.

جائزة ليبستر هي جائزة يقدمها المدون لمدونين آخرين يهتم بمحتواهم، وتكون فرصة لقرائه كي يتعرفوا على تلك المدونات، لذلك هي ليست جائزة بالمعنى التقليدي الحرفي فلن يكون من ورائها مبلغ مبالي أو تمثال، وشروط الحصول عليها هي التالية:

1. شكر الشخص الذي رشحك ووضع رابط مدونته كي يتمكن الناس من الاطلاع عليها. [شكراً صديقي عبدالله، أتمنى أن تفتح تطبيق تلغرام كي ترى رسائلي الكثيرة التي فوّتها. أرجوك افتح تلغرام يا رجل :)].

2. الإجابة على الأسئلة المطروحة عليك من قبل المدوّن (تم).

3. رشح مدونين آخرين واطرح عليهم بعض الأسئلة (في الأسفل).

4. نبه المدونين الذين قمت بترشيحهم ليشاركوا (على تويتر).

5. اكتب قواعد المسابقة وضع شعارها في منشورك أو مدونتك (هنا).

السؤال الأول: كيف بدأت رحلتك التدوينية؟

أول احتكاك حقيقي مع التدوين كان في عام 2014 مع مقال اسمهُ تفاحات ثلاث غيرت البشرية. كنتُ حينها أشاهد مقطع فيديو يروي فيه صاحبه أن جُل التغيرات المهمة التي ضربت البشرية كانت ناتجة عن تفاحة. فها هو النبي آدم، وها هو نيوتن. تفاحةٌ حرمت الجنس البشري بكامله من الجنة. وأخرى علمته سر هبوط الأشياء نحو الأسفل.

فيما بعد رأيت خبراً عن ستيف جوبز وآبل وأن هذه «التفاحة» تغيّر البشرية وتكتسح العالم. فربط عقلي التفاحات الثلاث مع بعضها وكانت التدوينة الأولى على مجلة أراجيك.

السؤال الثاني: موقف جميل حصل معك مُرتبط بالتدوين، أو كان التدوين أحد أسبابه؟

عصرت مُخي لأقصى درجة لكن دون جدوى. لم أجد جواباً لهذا السؤال. لا يوجد هكذا مواقف قد حصلت.

السؤال الثالث: هل ساعدك التدوين في طريقة عرض أفكارك؟

حاول أن تفكّر بلون ما غير موجود في قائمة الألوان المعروفة. هل تستطيع؟ لا. حاول أن تفكر بفكرة ما بدون لغة أو كلمات. هل بالإمكان فعل ذلك؟ لا. لماذا؟ لأن اللغة أساساً هي واحدة التفكير. فلو كانت واحدة التوتر الكهربائي هي الفولط، فإن واحدة التفكير هي اللغة.

لدينا مثلاً المستطيل وهو رباعي الأضلاع، لدينا المربع وهو كسابقه، لدينا الدائرة، لدينا المثلث. لنفرض الآن لدينا شكل هندسي مكون من 50 ضلع! ما هي وجهة النظر تجاهه؟ عدم التعريف. سنقول عنه أنه مجرد شكل هندسي. لكن لماذا؟ -هنا مربط الفرس- لماذا هذا الشكل مجهول بالنسبة لنا؟ السبب هو أننا لا نملك في «لغتنا» وصفاً ومصطلحاً له كي يعرفه.

للأمر حتى أساس عصبي وليس مجرد نظرية معلقة في الهواء. لا يمكن للإنسان التفكير بدون لغة، بالتالي هي النافذة التي يطل مِن خلالها على باحات الفهم المختلفة. للتوضيح أكثر سأضرب مثالاً:

نطوّر المثال السابق ونتخيل أن طفلاً تعلم في مدرسته مذ كان صغيراً أن المثلث يملك 3 أضلاع والمربع والمستطيل أربعة والدائرة منحنية. وأن الشكل ذو الأضلاع الخمسين اسمه مثلاً: «شاكوش». حينها سيكون هذا الشكل عنده معتاداً ومألوفاً. لأن «لغته» قد وصفته بمصطلح، وبالتالي أصبح معرّفاً بالنسبة له.

نجيب الآن على السؤال، هل ساعدك التدوين في عرض أفكارك؟

نعم، بشكل كبير.

اللغة بشكلها الحر المخزن في الدماغ تكون فوضوية، اخضاعها وضبطها وتنسيقها يقوم التدوين بفعله على أكمل وجه. ولهذا نجد معظم المفكرين الكبار هم مؤلفين وكتّاب بالضرورة. نادرًا ما نجد مفكرًا لا يكتب، مفكر شفوي مثلاً!

ولو أردنا أخذ الموضوع لنطاق أكبر بكثير نقول:

لماذا أساساً لم يبدأ الإنسان بناء حضارته إلا عندما تعلم الكتابة؟ ماذا كان يفعل قبل ذلك؟

للتدوين أثر كبير جداً، الكتابة نفسها أطلقت شرارة حضارة الإنسان بشكل ما.

السؤال الرابع: هل لديك طقوس وروتين خاص في الكتابة؟

البساطة.

حينما يكون لدي شيء لأكتبه أفتح المدونة وأكتبه وأضع صورتي عندما كنت في الصف الأول كصورة بارزة لهُ كما في هذه التدوينة، عندما كنت أعقد «الفولار» تحت الجوزة كيلا تسقط للأسفل وتضيع.

وعندما ليس لدي شيء لأقوله لا أفعل. أعتقد أن الإجبار على انتاج شيء ما خصوصاً في مجال التدوين يُقلل من قيمة المحتوى الناتج أو على الأقل يُجهض من إبداعيته.

السؤال الخامس: تقييمك للمحتوى العربي على الانترنت اليوم بشكل عام.

غير مُلم بكامل المحتوى العربي، كما أني أعتقد أن الإجابة على مثل هكذا سؤال تتطلب وضع مخطط دقيق لمتى بدأ المحتوى يظهر وما هو تواتر دعمه والمجالات التي يغطيها ومن ثم نقيسها طبقاً للزمن والدعم الذي كان قد تلقاه. لذلك أرى الأمر صعباً نوعاً ما. خصوصاً أن علاقتي بهذا الوسط هو أن أكتب مقالاً وتدوينةً ثم أخرج. لذلك لا أعتقد أني أملك المفاتيح اللازمة لتقييم الصورة الكاملة.

لكن بشكل عام ودون دخول في تفاصيل كثيرة، أعتقد أن تعداد المواطنين الذي يقرؤون باللغة العربية حوالي 420 مليون. أكثر موقع يتم الدخول إليه -فرضاً- 50 مليون زيارة شهرياً، جُلها من محركات البحث.

عن أي محتوى نتحدث؟

الغالبية لا يقرأ. وإن قرأوا فهم يأتون من محركات البحث التي دائماً على غرام مع مواضيع (كيف أفعل كذا وكيف أفعل مذا).

السؤال السادس: ما هي آخر لعبة جربتها وما رأيك بها؟

أحب الألعاب الاستراتيجية التي تكون أنت فيها المتحكم العام والقائد الأعلى للجيش، هذه الألعاب تُرضي غرورنا الشخصي بحب السيطرة. كما في لعبة جينيرال زيرو أور، رغم أني لا ألعبها إلا قليلاً.

إضافةً لألعاب فلاش التي كانت موجودة في «السيديات» القديمة من إنتاج أفندي وصباهي، كانت تأتي في حزمة مع برامج أخرى كما في برامج المجموعة الرائدة، وكييف، والبرق 2 و3.

إنترو إقلاع البرق 3 كنت أراه معجزة بحد ذاته، وهو حاسوب يتلولب ويتحرك بشكل جميل ثم يبدأ العَرض.

أحب لعبة السمكة التي تأكل الأسماك Feeding Frenzy إضافةً للعبة فلاش باربي التي تكون شبه عارية وأنت تقوم بإلباسها، كانت متواجدة بقوة أيضاً تلك الأيام.

السؤال السابع: آخر كتاب قرأته وما رأيك به؟

ليس كتاب إنما مجلة. هذه صورتها.

اشتريتها من أحد البسطات الصغيرة متعددة المهام، حيث يبيع صاحبها البزر والبسكويت والطرابيش -إحدى أنواع «المخدرات الطعامية» المتواجدة بقوة في الفترة الأخيرة- ويقوم بتجليد الهويات الشخصية والبطاقات النقابية. ومن ضمن ما يعرضه قائمة الكتب والمجلات التي تصدر عن الهيئات الرسمية التي لا يشتريها أحد.

رأيي هو الحزن. عندما اقرأ هكذا مقالات ونصوص محكمة، وأرى أن أصحابها دكاترة ويحملون شهادات من موسكو وأماكن بعيدة. أقول بيني وبين نفسي لماذا لا يطورون هؤلاء الأفاضل من أنفسهم؟ لماذا لا يسجلون على الشبكة وينشؤون حسابات وينشرون هكذا عناوين رصينة هنا؟

صدقاً أخجل من نفسي. عندما أرى هكذا كتابات تدفن في مجلات لا يقرأها أحد.

***

هذا كان كل ما في جعبتي، آمل ألا أكون قد أطلت حد الملل، ولا أوجزت حد الخلل. كل الشكر لقراءتكم ولهذه الجائزة وأصحاب فكرتها.

أما ترشيحاتي للجائزة، فهم الأفاضل التاليين: محمد حبشمحمد بعيو.

وهذه هي الأسئلة:

1. كيف بدأت رحلتك في عالم الكتابة والتدوين؟ هل أنت نادم؟

2. نصيحة -غير سرية- اكتشفتها في عالم الكتابة وكانت قد أفادتك خلال الرحلة؟

3. ما رأيك في التدوين باللغة الإنجليزية؟

4. ما رأيك في الترجمة بشكل عام؟ هل كل مُترجم هو مدوّن بالضرورة؟

5. هل تحب الكتابة والتدوين وترى فيها نشاطاً مُحبباً، أم مجرد روتين يومي أصبح لزاماً عليك ممارسته بحكم ظروف معينة؟

تعليق واحد على “إجابات أسئلة عبدالله الموسى | جائزة ليبستر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *