التصنيفات
فكر

نقد صنم حرية التعبير

«تبدأ الحضارات بإسم الله، ثم تموت وتضمحل بإسم الإنسان». ولهذا تنبأ أوزفالد شبنغلر في كتابه سقوط الغرب بسقوط القارة الأوربية بسبب هتك القيم الفريدة السامية التي قامت عليها.

مِن المُفارقات السخيفة عن حرية التعبير أنها مَنتوج وإفراز لمرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
فمع صعود واحتدام القتال بين العقيدة الألمانية الهتلرية، والشيوعية الستالينية، والايطالية الموسولونية، إضافةً لمحور الحلفاء الغربي، ومع سقوط ملايين القتلى. جلسَ الجميع بعدها لصياغة بيان مِن تجربة القرن العشرين التعيسة في محاولة فرض الهيمنة على الآخر.
فكانت حينها الحريات بشكلها الحالي، وحرية التعبير بشكل خاص، وتعويم مبادئ «أنت حر ما لم تضر» وغيرها. فالمهم هو ألا تقاتل من أجل مبدأك، وأن تعتنقه بنفسك فقط.
**
السخافة في الموضوع تكمن عندما يُقدّم لك المفكّر المشحون بحرية التعبير وكأنه قديس قروسطي يُحارب في سبيل آلهته الجديدة الأرضية. دون أن يدري أن ما هو وحريته معاً إلا مُنتج وإفراز طبيعي لمرحلة ما بعد عالمية خلّفت ملايين القتلى. أنتَ لا تأتي بشيء جديد يا عزيزي. أنت ابن المرحلة، ولا يمكن حتى وصفك بالمتمرّد، لأن هذه الايدولوجيا عُممت على سائر العالم عبر الأمم المتحدة وغيرها من الهيئات التي نشأت.
**
تزيد السخافة أكثر وأكثر عندما يكون ذلك المدافع عن حرية التعبير نفسه يؤمن بتعدد الأكوان وأن الكون مجرد كون في عدد لا نهائي، وأن التطور أثبت أن الإنسان مجرد كائن هامشي نتج عن حركة ديناميكية بيولوجية متغيرة، إذ يقوم بإلغاء مركزية كونه ومن ثم إلغاء مركزية الإنسان كجنس طبيعي. ثم فجأة تراه يقرر التمحور حول نفسه ووضع مفاهيم «حرية تعبيري» كمركز لكل شيء! وهذا ما يُعرف بـ «العدمية الثقافية».
**
اختصار مفهوم العدمية بلا معنى للحياة اختصار مخل، العدمية الثقافية هي قطع الصلة بالماضي والحاضر والتمحوّر حول النفس. بمجرد أن تفكر أي حضارة وثقافة بتبني مبدأ «الإنسان وفقط الإنسان» هذا يسرّع أفولها ودمارها وانحلالها. تخيّل أن تذهب لعامل يبني الأهرامات وتقول له: ألا تعلم أن حرية تعبيرك مقدسة!
معظم المعالم والحضارات والأبنية الكبرى بنيت باسم الإله والروحانيات. الترف وتمركز الإنسان وغرائزه كقيم عليا هي ما يحدث عند نهاية الحضارات. لذلك يُقال: «تبدأ الحضارات بإسم الله، ثم تموت وتضمحل بإسم الإنسان». ولهذا تنبأ أوزفالد شبنغلر في كتابه سقوط الغرب بسقوط القارة الأوربية بسبب هتك القيم الفريدة السامية التي قامت عليها الحضارة.
**
أخيراً، وضع الإسلام والأديان بشكل عام في بوتقة واحدة مع حرية التعبير وغيرها من المفاهيم الهجينة الناتجة عن حالة استثنائية، إهانة كبيرة.
عندما حصلت ردة الفعل الأخيرة على فرنسا، لو تخيلنا أن كائن فضائي كان على الأرض، لاستغرب فوراً وقال: من هو النبي محمد؟ أين يعيش الآن؟ هل هو ملك في مكان ما؟
لك أن تتخيل ملامح وجهه عندما يعلم أن ردة الفعل هذه لنبي كان قد توفي قبل 15 قرن من الآن! وهذا يعطينا ملمح صغير لمن سيربح ومَن سيسود ويبقى!
“البقاء ضمن لغتكم الطبيعية للأكثر تكيفاً، والإيمان الديني هو أكبر نظام تكيفي. أما أنتم فعليكم بالمواساة بالفن والحقوق والحريات وغيرها من معاني الحياة المُترفة التي لن تنوب محل السماء المتعالية”.
وضع النبي محمد (ص) في خانة واحدة مع مفهوم حرية التعبير إهانة كبيرة. وسبب ذلك ببساطة أن تلك الحرية هي نتاج لمرحلة عنف في القرن العشرين سرعان ما بان عوارها، إذ لم تكمل للآن 75 سنة! لنرى النقد قد هجم عليها من كل حدب وصوب.
نُريد أن نقارنها مع نجاح أحد الرجال الذي قلب شكل العالم قبل 15 قرن وفي قلب الصحراء! عندما لم يكن هناك إعلام ولا تواصل وسوشال ميديا! صدقَ مَن قال أنّا للجبل أنا يخاصم فأراً!
**
كتلخيص لكل ما سبق يمكنني الاختصار بالنقاط التالية:

  • حرية التعبير وغيرها من الحقوق نتاج مرحلة ما بعد الحرب العالمية. ليست دساتير كونية مقدسة إنما مجرد اتفاق عالمي لوضعية ما بعد الحرب.
  • الليبرالي المدافع عن حرية التعبير يحتاج لهذا الوهم كي يستمر. لأنه في السويد مثلاً، 90% من الناس ليبراليون. لا يمكن حينها لليبرالي العربي أن يمارس «وهم التفوق» الأخلاقي والمعرفي. لذلك يبني برج عاجي مخاطباً العرب كونه أرفع منهم وأكثر أخلاقيةً منهم، أما في السويد فهو مجرد مواطن عادي، لا يمكنه أن يميّز نفسه سوى أمامنا.
  • الحضارات تُبنى بإسم الله، وتنتهي بإسم الإنسان، ومحوّرة الإنسان وحريته وذاته هي أوّل علامات الانحطاط والأفول. ولا يوجد أصدق من الآية الكريمة التالية لوصف الموقف: «وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مُترفيها ففسقوا فيها».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *