التصنيفات
عام

الجميع كاذب، لا أحد ضد العنصرية

مأساة هي وفاة جورج فلويد، خصوصًا أنه أظهر لنا أن كل العالم ضد العنصرية، حتى تلك البؤر التي قد نعتقد لوهلة أنها مُتشددة حد النخاع، تبيّن معنا أنها ليست كذلك وأنها مع حقوق السود أكثر من السود أنفسهم، ولعل هذه فاتحة شر أكثر من كونها فاتحة خير.

في الحقيقة، هذا العالم مَبني على قانون كبير يُسمى «قانون همزة الوصل». أتذكر تلك الهمزة الشهيرة التي تلفظ ولا تكتب؟ نفس الشيء تمامًا لكن بعد قلبها للعكس. فمن العاديّ أن تؤمن بما تريد من عنصرية وتطرف وشذوذ وأي شيء، إلا أنه لا يجب عليك أن تقولها صراحةً (اكتبها وآمن بها لكن لا تلفظها). فالذي يقول أنّه عنصري -مَن يُسلّم بالتفاوت وليس الذي يؤذي الناس لأنه عندها يُسمى مجرم وليس عنصري فقط- على الأقل هو إنسان صادق لا شيء لديه ليخفيه، بينما الآخر الشرير هو الذي يصدق بها لكنها لا يستطيع قولها كون القانون يردعه. كهمزة الوصل تمامًا، يعلم أنها موجودة لكنه لا يستطيع أن يلفظها خوفًا من العقاب.

وحتى تعلم مدى عنصرية هذا العالم، راقب السلوك ليس الكلام والتغريدات والتصريحات. لأننا في المظاهر جميعًا سواسية، لكن عندما ننظر إلى الأفعال تنكشف الحقائق وتظهر.

هذه إحصائية مَن تقلتهم الشرطة الأمريكية في السنوات الأخيرة. وكما هو واضح فإنها تقتل الجميع ولا تفرّق. ولعل البيض في سقف القائمة أيضًا. يمكن القول أنّ الإعلام أحيانًا يلعب دورًا في تسليط الضوء على أحداث بعينها لا سيما إن كان بطلها (أقلية – امرأة – طفل). وهذا بحد ذاته نوع من الانحياز يمكن تسميته بـ «عنصرية العنصرية». فالغضب لموت نوع محدد من الناس فقط هو بحد ذاته عنصرية.

منذ مدة، مررت على إحصائية لنسبة الشركاء الذين يتزوّجون من نفس عرقهم. فكانت الأرقام -كلها 90% وما فوق- تُشير لأن الغالبية العظمى تميل لنفس عرقها. البيض يتزوجون البيض. السود مع السود. الآسيويون والآسيويون. العرب مع العرب وهلم جرًا. أي أن التفضيل -بشكل غير واعي- لمن هو في نفس السياق المشابه لنا سواءً سياق بيولوجي لا علاقة لنا فيه أو سياق ثقافي حتى.

لكنه يتجاهل كل هذا مُشددًا على أنه ضد العنصرية مع السود في نفس الوقت الذي يؤمن فيه بأن أهل المدينة أفضل من أهل الريف، ولهجة المدينة الناعمة أرقى من الريفية الخشنة. مع ذلك هو ضد العنصرية. ضدها لكنه لا يزال يؤمن بأن الزبال إنسان رديء وأن المهنة ترفع قوامك الاجتماعي قبل قوام المادة في جيبك. يدرك هذا تمام الإدراك لكنه ضد العنصرية مع السود.

ضد العنصرية لكنه يؤمن أن ابن العاصمة أفضل من أهالي المدن البعيدة، وأن مدينته أفضل من بقيّة المدن وربما الحي الذي يسكن فيه حتى، لكن دعك من كل هذا، هو ضد العنصرية مع السود.

ضد العنصرية ويمقتها إلا أنه يؤمن أن ولادته كذكر تفتح له أبواب السماء بينما الأنثى بشكل ما تكون ناقصة الصلاحيات. مع هذا هو ضد العنصرية مع السود. ضدها وكل مصطلحاته وتشبيهاته وأساليبه اللغوية عنصرية، لكنه بالرغم من ذلك هو ضد العنصرية. هو همزة وصل عنصرية تائهة تنتظر أقرب ألف فارغة حتى تتسلق إليها لتعبّر عن حقدها.

أعتقد أن الإنسان العنصري الصريح غير المؤذي الذي يؤمن فعلًا بالتفاوّت بين البشر، هو إنسان محترم، على الأقل لأنه لا يتعامل معي بمبدأ الوجهين. بينما الذي يكون في وجهك مرآة وفي ظهرك حرباء، هو المزعج.

لا تشارك في الهاشتاغات، لا تكبد نفسك عناء الكتابة، جميعنا عنصريين يا عزيزي. ولأزيدك من الشعر بيتًا فإن من أسباب هيمنة الكائن العاقل وانتشاره الكامل على هذا الكوكب هو أنه مارس العبودية والتفريق بين البشر منذ الأمد، فاستعباد جنسنا لإنسان النياندرتال وإذلاله أصبح شبه مؤكد الآن. تخيّل معي أنه كان هناك في أحد الأزمنة 4 – 6 أصناف شبيهة بالإنسان تعيش على الأرض. إلا أنها كلها انقرضت ولم يبقَ سوى واحد هو المعروف بإنساننا العاقل. لماذا حدث هذا برأيك؟ حاول أن تفكّر قليلًا.

لم يكن يومًا ما الكائن العاقل. كان دائمًا الكائن القاتل العنصري.

الفرق الوحيد الآن أن التوجهات الليبرالية الحديثة جعلت من الجرم أن يصرّح الناس بالعنصرية ومن الواجب كبتها في الداخل فقط، كالفرن الذي يغلي وهو مُغلق. عندها سيحدث الانفجار أمام أوّل طارئة ليظهر الانقسام والشرخ، فتطفو المشاكل على السطح كما يحدث حاليًا في الولايات المتحدة. يا أعزائي، الناس أكلت بعضها في المتاجر خلال أزمة كورونا. تريدون إقناعي الآن أن نفس تلك الكائنات الشرهة تقف ضد العنصرية؟

«معاداة العنصرية هي رفاهية ووهم الإنسان الحديث، لن تجدها تتبخر سوى عندما يُضغط على غرائز الإنسان البدائية، حينها ترى وجهه الحقيقي».

الجميع عنصريون، لا أحد ضدها. ومَن سيكون ضدها سيشهد له سلوكه بأنّه ربما لا يؤذي أحدًا ولا يشتمه بلونه أو بشكله إلا أنه عندما يختار للزواج أو العمل أو أي شيء فإن اختياره سيكون للقرين الشبيه لا لمن يخالفه.

العنصرية شيء قميء، لكنها وجدت وتوجد وستبقى. إذ تسري في أوردة الكائن العاقل. لا تتخيل أنه بهذه السهولة بإمكانه التخلي عنها، هو فقط يُجيد إخفاءها.

التصنيفات
تجارب شخصية

استعادة ضبط المصنع: الناحية الجسديّة – الجزء الأوّل

في عام 2012، بلغَ عدد الذين ماتوا بسبب السكري حوالي 1.5 مليون إنسان بينما الذين توفوا نتيجة العنف والحروب ما يُقارب 700 ألف! هذا يقودنا لنتيجة مهمة لا بد من الوقوف عليها، وهي أن السكر الآن أصبح أشد خطرًا من البارود. فالبعض يقتلك عندما يضع رصاصة داخل قفصك الصدري، بينما الآخر يفعل ما هو أخطر لكن بطريقة أكثر جماليّة وأشد تمويهًا. يفعل ذلك عندما يُعطيك قطعة بقلاوة أو قالب حلوى!

تأمّل جيًدا في كبار السن، هل صدف أن رأيت كبير في السن بدين؟ عجوز طاعن ولكنه ضخم سمين؟ هل رأيت ذلك من قبل؟ هل بإمكاننا استنتاج شيء ما هنا؟

«إن أردت إطالة حياتك، قلل وجباتك». الموسوعي بينجامين فرانكلين

هذه هي الإجابة باختصار، لم يسبق لك رؤية عجائز بدناء لسبب بسيط جدًا وهو أن البدين لا يعيش ليصبح كبيرًا في العمر إلا ما ندر. إذ أصبحت البدانة مرضًا قاتلًا. بلغَ سوء النظام الصحي واقترابه من نظام الصرف الصحي لدى الإنسان الحديث أوجه الأقصى. لاحظوا مثلًا أن الجميع يُحذّر من غريزة الجنس عند الإنسان كونها تهدد بنى المجتمع الأساسية لكن نادرًا ما ينبهون من خطر الطعام وما يشابهه، والسبب في ذلك أيضًا بسيط. لأن الطعام لا يُلحق الضرر إلا بصاحبه، وكأنهم يقولون: «لجهنم الحمراء، فليأكل ما يريد». بينما تلك الأمور الأخرى التي عليها ضوابط دينية / قانونية كونها تضر بالصالح العام فتوضع عليها الشروط. فلك الحرية بفعل ما تشاء في قاعدة هرم ماسلو طالما لن تضر أحدًا. وطالما أن سلوك الإنسان العاقل غالباً ما يكون غير عاقل. تكون النتيجة حسب احصائية 2012 وفاة الأكثرية بسبب البدانة مقارنة بالحروب والمجاعة! وهي المرة الأولى في التاريخ التي يموت فيها الناس بسبب كثرة الطعام لا نقصانه!

بعيدًا عن الاحصائيات ولكي نفهم الوضع بشكل أعمق لا بد في البداية من الحديث عن الدائرة وما هو القصد بضبط المصنع هذا.

يُقال أنّ الوصول لنقطة الاتزان في الحياة يحتاج إلى إكمال دائرة تنقسم لأربعة أقسام. قسم أول يشغل 25% يملؤه الجانب الجسدي. القسم الثاني -25% أيضًا- يملؤه الجانب الفكري. الثالث الجانب الاجتماعي. والأخير يشغله الجانب الروحي. فإذا استطاع الإنسان موازنة الجسد مع الفكر والروح والعلاقات الاجتماعية حينها تكتمل الدائرة ويصل المرء إلى نقطة الاستقرار.

وفي ظل هذه الفوضى التي نعاصرها على جميع الأصعدة لا بد من أن نضغط على زر استعادة ضبط المصنع كما في الهواتف الذكية. أن تحذف جميع الاعدادات وتبدأ من جديد. لاحظوا أن الإنسان هو الكائن الوحيد الذي ينمو بالتراكم. لكن ألا يرافق هذا التركم حدوث تكدّس ضار أيضًا. تكدس للغبار والأتربة. للأوساخ؟ أليس من الحق أن يكون هناك زر Clear Data أو Reset to Default حتى نستطيع البدء من جديد بشكل نظيف؟

«استعادة ضبط المصنع مُفترضين أنّ الحالة الطبيعية للإنسان هي الايجابيّة الجيدة وهو ما يعرف بالتوجه السقراطي. إذ كان يرى سقراط أن المعرفة هي تذكّر بينما الجهل هو نسيان. أي أن الانسان في حالته الطبيعية -حالة المصنع- يحوي على كل المعرفة والأخلاق وتوابعها. إلا أنه قد ينسى فيكون جاهلاً. أو يقرأ ويتعلم ويناقش فيتذكر حالته الأولى فيكون صالحًا».

هذا ما قصدته باستعادة ضبط المصنع. هو محاولة مني معتمدًا على تجربتي الشخصية في إكمال دائرة الاتزان التي تكلمت عنها. لذلك سأبدأ سلسلة لإزالة هذه التراكمات الضارة على الأقسام الأربعة. وسأخصص لكل ربع من تلك الدائرة مقال أتناول فيه جانبًا منها، مبديًا فيه نموذج شخصي قد تريد أن تنظر إليه. ليس أن تحتذي به أو تقبله إنما فقط حالة للاستئناس قد تجدها مفيدة ولو بمعلومة واحدة فقط.

ينتقد الجميع الحالة التائهة التي وصلنا إليها في جميع الأصعدة لكن لا أحد يحاول الإصلاح أو وضع خطوات للتغيير بناءً على تجارب حقيقية، وهذا ما أريد أن أفعله هنا الآن.

فإذًا، لنبدأ مع الربع الأول من الدائرة، نحو استعادة الوضع الافتراضي كما أتى من المصنع، لنزيل التراكم من جديد، في عصر بات فيه مسح الأثاث القديم واجب لا بد منه، والبداية ستكون مع الناحية الأهم، ألا وهي الناحية الجسدية.

***

فكّ الارتباط

أول شيء مؤثر وجب فعلهُ هو كسر الارتباط بين شعور الشبع وبين الطعام الذي نأكله. فالشبع ما هو إلا تعبير عن امتلاء المعدة لا علاقة له أبدًا بصحية ما نأكله أو فائدته. مثلًا، بإمكانك أن تأكل وأنت جائع 2 كيلو من الخبز، أو بإمكانك أن تأكل بيضتان فقط.

في حالة الخبز سيكون شعور الشبع في أوجه الأقصى مع تدني في القيمة الغذائية. أما في حالة البيضتان فأنت غالبًا لن تملأ الخزان إلا أنك تكون قد حصّلت قيمة غذائية لا بأس بها. فلو أردنا البدء مع تكتيك فعال لبناء أي نظام صحي فسيكون كسر هذا الرابط الخبيث بين شعور الشبع وبين ما نريد أن نأكله.

في الحقيقة، بدأت جذور هذا الأمر من الطفولة عندما كانت تقول الأم يجب ألا تغادر طاولة الطعام حتى تأكل كامل صحنك. وهذا بالمطلق خاطئ. لأن المعدة في النهاية ذات جدار عضلي وهي تتمدد حسب الكميات الداخلة إليها.

إجبار نفسك على الطعام يساهم في زيادة اتساع هذه المعدة، حينها تكبر وتصبح غير قادرة للرجوع لحجمها الأصلي. الأمر أشبه ببالونة نفخت بالهواء ثم تم إفراغها. هل ترى كيف كبر حجمها وأصبح لها زوائد بعد النفخ؟

نفس الأمر تماماً عندما تعتاد المعدة على حشر الطعام فيها لا سيما في الصغر لأنك يجب أن تنهي كامل صحنك كي تجليه أمك. فإنك تجعلها كالبالونة تلك. ثم تكبر لتجد نفسك لا تشبع إلا بأكل كميات كبيرة جدًا، وتندهش عندما ترى الأجانب في الأفلام يأكلون بالشوكة والسكين كميات قليلة في صحن. وهذا قد يكون مثال بارز على القيمة الغذائية في الطعام لا شعور الشبع.

فك الارتباط الآن. الشبع هو شعور فيزيائي لامتلاء جدار المعدة العضلي لا علاقة له بفائدة وصحة ما تأكله. عدا ذلك ستجد كما بات يفعل الكثير الآن، يقومون بعمليات قص معدة لإعادتها لحجمها الطبيعي. كونه لا إرادة لهم أبدًا في تحمل ذلك الشعور القاسي.

***

الإعدام الميداني للسكر

تُقارب الكمية التي يحتاجها الجسم البشري من السكر يوميًا ملعقة شاي صغيرة. ما المتوسط الذي يدخله الإنسان العادي إلى جوفه كل يوم؟ 30 ملعقة! ناهيك طبعًا عن السكر الذي يدخل إلى الجسم عن طريق الطعام العادي على اختلاف أنواعه. فليس كل شيء سُكري الطعم هو في الحقيقة سكر. الكثير من الأطعمة الأخرى تهضم ويكسرها الجسم ويحولها لسكر يُمتص دون أن تدري. كالبطاطا المسلوقة مثلًا! هل تتخيل أن البطاطا تمتص في الجسم على أنها سكريات؟!

ما فعلته خلال السنين الأخيرة هو أني تخليت بشكل كامل عن السكر. لا أضع السكر مع شيء أبدًا. لا شاي ولا القهوة ولا المتة ولا أي شيء. اللهم إلا لو كنت في زيارة عند أحد الضيوف وضغطوا عليك حتى تأكل من الضيافة من باب الأدب الاجتماعي فلا بأس. لكن كحياة يومية ونظام غذائي فقد أقلعت منذ زمن. وأهم من هذا كله هو أنه اقلاع غير مُبالي، بمعنى ليس كالذي يحرم من شيء ويبقى يفكّر به. لا لا أبدًا، هكذا فقط لم يعد له وجود في نظامي الصحي.

صراحةً من تجربتي في هذا المجال، يمكنني أن أقول بحزم أن النظام الغذائي هو اعتياد. في البداية تعتقد أن الحياة بلا سكر لا تعاش، مثلما يعتقد البعض أن الحياة بلا فلافل وفول لا تعاش. لكن جرب مرة ثم مرتين، ثم أسبوع. ثم يأتيك رمضان مثلاً. فتجد أن كل ما اعتدت عليه هو مجرد عادات رتيبة قابلة للتغيير.

فلو أريد أن أضع حجر أساس لنظام صحي جذري، فأعتقد أن التخلي عن الأبيضان (السكر – الملح) هو البند الأوّل الأهم، ومن ثمّ يمكننا أن نتابع مع النقاط التالية. لأنه بمجرد التخلي عن السكر، هذا يؤدي إلى وجود حالة من الجدية، وأنه لديك سيطرة وتحكم على نفسك وما تريد وما ترغب -مقاومة المذاق الحلو مثلًا- عندها يمكن تخطي بقيّة العقبات بسهولة.

***

كيف تصنع Six Pack في المنزل؟

لا أهمية للنادي في صناعة عضلات المعدة، إنما الأهمية الكبرى للمطبخ وما تأكله. فإذا كانت المعادلة الشهيرة في النمو والضخامة العضلية هي: (80% طعام + 15% تمرين + 5% راحة ونوم). فإن المعادلة السائدة في عضلات المعدة هي 98% نظام غذائي و2% فقط تمرين.

صراحةً، أمشي على نظام الكيتو المعدّل -تعديل شخصي- منذ زمن. والسبب في ذلك أني كائن «سوائلي» إن صح التعبير إلى حد كبير. أي أني أكره المضغ بشكل عام ولو أخذت نفس الفائدة والعناصر الغذائية من مشروب عوضًا عن طعام ما لاتجهت فورًا للمشروب. لكن في أحيان كثيرة لا ينفع ذلك. لهذا أمشي على الكيتو منذ زمن لا بأس به.

ولمن لا يعرف الكيتو هو النظام القائم على تقليل الكاربوهيدرات في مقابلة حرق الجسم واستخدامه للبروتين والدهون كوقود بدلًا منه. تعديلي على الكيتو كان من خلال مباعدة وجبات الطعام. فلو افترضنا أن الوجبة الأولى الفطور غالبًا ستكون الساعة 10 -رغم أني استيقظ باكرًا لكن روتيني اليومي لا يشمل الطعام في الصباح- فإن الوجبة الثانية ستكون الساعة 7 مساءً أو شي قريب من هذا النمط.

يرجع اتباعي لهذا النمط لأسباب نفسية. فبالإضافة للميل نحو السوائل بشكل عام. الفترات الطويلة البعيدة من عدم الطعام تجعلني أشد تركيزًا وأكثر انتاجيةً. وهو ما يتعلق بآليات طبيعية غريزية موجودة منذ القدم عند الإنسان، فزيادة التركيز عند الجوع كانت لدى رجل الكهف من أجل رفع حدة تفكيره لأجل اصطياد فريسة. أما الحالة بعد وجبات الطعام فغالبًا تكون الخمول والكسل والرغبة في النوم. لذلك اتجنّب فعل ذلك.

***

بخصوص التمرين

بالنسبة للرياضة فقد مارست 3 أنواع منها. أولها هي المعروفة للجميع بشكل عام «الحديد» وثانيها الكيك بوكسينغ، وثالثها الـ Calisthenics. لكن الأهم أو المرافق الدائم مع الجميع هو حضور التمارين الهوائية والكارديو والمحافظة على الجهاز الوعائي يعمل بفعالية كبيرة.

ما هو السبب المرضي الأوّل للموت في العالم؟ أمراض القلب والأوعية الدموية. وما سبب هلاك الأوعية الدموية والقلب عند الإنسان؟ إما التدخين وإما النظام الغذائي. هذا هو الأمر باختصار. فغالبية الناس لا يموتون من المرض والأزمات القلبية بل من الانتحار. هم نفذوا انتحار غير مباشر من خلال تمسكهم بنظام غذائي رديء أو غير مبالي. حسنًا، لنمشي معهم على طول الخط. كُل ما تريد لكن على الأقل مارس الرياضة، مارس نشاطاً بدنيًا فيزيائيًا. لكن أن تكون سيء في الصحة وسيء في الحركة. ما الذي تبقى فيك يا صديقي؟

«الناس مثل الدراجات الهوائية. لكي يبقوا في حالة توازن يجب أن يستمروا بالحركة». آلبرت آينشتاين

لعبت الكيك بوكسينغ وقد كان مكمن فائدتها في التوظيف الفعلي للعضلات إذ لا تعطيك فقط قوة، بل تعطيك توجيه لهذه القوة نحو القتال أيضًا. والكاليثينيكس أيضًا نفس الأمر لا سيما في موازنة الجسم ورفع تحمله. والحديد كما هو معروف لدى الجميع. لكن صراحةً لأقولها لكم، في النهاية ما وجدته الأهم كان دائمًا الحفاظ على صحة القلب والأوعية من خلال تمارين الهواء. فالأولوية دائمًا لنشاط الجسم وصحته وليس لشكله وضخامته. كان معظم مَن معي في النادي يندهشون عندما يروني ألعب الهوائيات بشكل يومي لأنه من المفترض لمن يتبع نظام التضخيم ألا يزيد عن ذلك لمرة في الأسبوع لكني كنت ألعب كل يوم.

وكان دائمًا ردي نفسه. أنا لا أتدرب لأجل الشكل أو البناء، إنما لأجل الصحة. لذلك كنت ألعب الكارديو على الحبل لمدة 15 دقيقة كل يوم بالإضافة لنظام صحي كيتوني معدّل بفترات أكل متباعدة. حينها كانت النتيجة من دون عمد مني أو قصد هو عضلات المعدة. أي أنها أتت كتحصيل حاصل لنظام غذائي.

فلو مثلاً كان هناك أحد ما يُريد بإلحاح معرفة كيفية بناء هذه العضلات، فالنقاط باختصار شديد هي التالية:

1. 98% نظام غذائي يؤدي لانخفاض الدهون في الجسم (في حالتي كان تقليل الكاربوهيدرات والدهون لأقصى حد والتخلي عن السكر). بالإضافة للكارديو بشكل يومي.

2. 2% تدريب لعضلات المعدة.

فعضلات المعدة تُصنع في المطبخ لا في الأندية.

***

هل يستحق الجسم؟

لا أخفيكم سرًا أن الانغماس في الحياة الجسدية يجعل الناحية الفكرية مُكبلة نوعًا ما. فلو كنت أريد أن أضع سلبية وحيدة للانهماك والتركيز الكامل في هذا الجانب. فهو أن القوة البدنية وزيادة مواردها تترافق مع اهمال للجانب الفكري. وكأن العقل لديه اختيار إما أن ينمي فكره أو جسده ولعل هذا السبب وراء أن معظم العباقرة كانوا رثيي الهيئة مُدخنين لا يهتمون بأشكالهم كثيرًا.

لكن الموازنة هي الأهم. بمعنى غير مهم أن تبني جسد خارق ضخم كأنك فيل ولا أن تذهب للنادي كل اليوم. الأهم كما قلت لكم هو المطبخ. هو النظام الصحي الغذائي. إن ترافق النظام الغذائي مع تمارين سواءً بالمنزل أو النادي فهو أمر جميل خصوصًا في الإجازات وأوقات الفراغ. لكن إن لم يتوافر فيبقى النظام الغذائي النظيف هو الأهم وتبقى تمارين الهواء وعضلة القلب مُمكنة الممارسة في المنزل وأي مكان بسيط.

من جانب آخر، كنت دائمًا أقول لصديقي في النادي أن الإنسان مُعرّض للألم في جميع الحالات. تكمن حرية اختياره في انتقاء إما الألم الفيزيائي الجسدي أو الألم النفسي. فبمجرد نزولك للنادي واختيارك الألم الفيزيائي تتجنب الألم النفسي. فمن المعروف لمن جرّب هذه الرياضات كيف أنها تمنح الثقة والاقبال على الحياة كونها تساهم في افراز الإندروفينات وهي هرمونات الرضى والثقة لدى الإنسان. فلو كنت ذكرًا تزداد ثقتك بنفسك وجسمك ولو كنتِ أنثى نفس الأمر أيضًا.

في التوجهات الغربية اليوم، يقولون لك أن جسمك غير مهم ولا يوجد معيار والأهم أن تقتنع بنفسك. أنا معكم بنسبة 1000% هذا صحيح. لا يوجد معايير، والثقة بالنفس مهمة مهما كان الشكل. متفق تمامًا. لكن هذا لا يبرر ممارسة نظام غذائي رديء. لا يوجد معيار للشكل نعم. وأي انسان يفرق على أساس أمور لا يمكننا اختيارها كاللون والطول والصوت هو إنسان قميء. لكن النظام الغذائي يقع في حيز السيطرة. بمعنى أنه مما صنعت أيدينا. البدانة مُبررة للحالات الجبرية. مثلًا إنسان يعاني من أمراض الغدد أو امرأة بعد الحمل وهكذا أشياء. لكن أن تكون بدين لأنك تحب أن تأكل كثيرًا -مع الاحترام للجميع النقد للسلوك هنا- فهو انفلات وعدم تحكم.

ولا تنسوا أن «الشراهة» هي أحد خطايا دانتي ألغييري القاتلة. وشراهة الطعام لعلها تكون الأخطر والأشد ضررًا.

قديمًا عندما هاجم الفرنسيون الجوعى سجن الباستيل قالت لهم ماري انطوانيت: إن لم يكن لديكم خبز فلتأكلوا الكيك! وهذا تماماً الحاصل حاليًا. فبينما نخبة العالم من فنانين ومبدعين ورجال أعمال بدأوا يمشون على الأنظمة الصحية النباتية ومشابهاتها. يُتخم الفقراء حول العالم بالحلويات ورقائق البطاطس والكيك! تماماً كما قالت. أصبح السكر هو السلاح الموجه ضدك لا البارود!

نجيب على السؤال: هل جسم الإنسان يستحق كل هذا الاهتمام؟

نعم. لكن ليس لكونه غاية في نفسه بل لكونه وسيلة. الأهم هو أنّ تنعشه لأجل أن يحملك أكبر فترة طويلة ممكنة. وصراحةً دائمًا ما أرى التركيز أكثر حضورًا ودقةً عندما تكون في حالة صحية نظيفة وليس العكس. وإن حصل العكس وأنك فقدت تركيزك لأنك لم تأكل فهذا بسبب العادة لا أكثر.

بهذا نكون قد ساهمنا بضبط مصنع سريع للجانب الفيزيائي الجسدي، مُكملين الجزء الأول من الدائرة. وأكرر مرة أخرى، أنا هنا لا أعرض معيارًا خارقًا صحيح 100%، إنما فقط مثال شخصي ومعلومات من تجربتي في هذا المجال لا أكثر.

لماذا بدأت بالناحية الجسدية؟ باعتقادي هي الأهم. حدثني عن تفكيرك إن لم يكن لديك جسد؟ حسنًا، حدثني عن علاقاتك الاجتماعية إن لم يكن لديك جسد يحملك؟ حدثني عن روحك إن لم تكن مركبتها الجسد حاضرة؟ تسقط كل الحالات السابقة عندما لا يكون الجسد حاضرًا، لذلك أرى أن الناحية الفيزيائية الجسدية هي الأرضية الأصلب في دائرة موازنة حياة الإنسان، ولذلك قد بدأت بها.

الجميع مُستاء من وضع العالم التعيس المشتت معدوم الأمل، نادرون مَن يحاولون التغيير أو ضبط الاعدادات في الهامش الذي نستطيع أن نتحرك ونحسن حياتنا. هذه السلسلة مجرد محاولة شخصية لتنظيم الحيز الذي نملكه -الذي هو أنفسنا- وسط كل هذه الفوضى. والبداية كانت مع الناحية الجسدية، أما المقال الثاني فسيكون عن الناحية الفكرية وتجارب في القراءة والكتابة وما ستجنيه منهم وأشياء أخرى.

إن كنت مهتماً بتلقي إشعار ينبهك في حالة قمت بالنشر، إضغط على الجرس الصغير الموجود في زاوية الصفحة وإن لم ترغب فلا مشكلة أيضًا. قد لا تكون كل العقول السليمة في الأجسام السليمة، لكن الأجسام السليمة تؤدي دومًا لحالة أكثر استقرارًا وصحةً من الأجسام الرديئة. هذا الأمر لا شك فيه، وهو ما يُشكل القاعدة الأساس لبلورة بقية أرباع الدائرة.

التصنيفات
عام

بدأ العالم يتقيّأ

نظرةٌ إلى الولايات المتحدة، تعقبها أخرى إلى الصين وخاصرتها هونغ كونغ، تليها واحدة إلى كوريا الشمالية، ومن ثم النظرة الكبيرة إلى منطقتنا الجميلة التي لا تزال مُشتعلة منذ فجر الثورة الزراعية -12 ألف سنة ماضية- وإلى الآن. ألا وهي منطقة «الشرج الأوسط». لا تجعلنا نعتقد كل هذه النظرات سوى أن العالم دخلَ في مرحلة نهائية يصح أن نسميها بمرحلة «القيء». وأن دورة تاريخيّة على وشك أن تكتمل ومرحلة زمنية على مشارف أن تنقضي.

تتلخّص هذه الإرهاصات الحادثة بأن المرض الذي لطالما اعتملَ في الداخل قد بدأ يخرج من باطن الجسد ليظهر ويعوم على السطح. مثلًا، لطالما كانت العنصرية والتطرّف أمور موجودة إلا أن الفرق أنها مع التوجهات الحديثة -الليبرالية خصوصًا- أصبحت جرمًا كتصريح، أمرًا طبيعيًا كباطن تحتفظ به مع نفسك. في حالة أشبه لكتم صوت المريض أو معالجة أعراض مرض ما دون أن تعالج السبب الدافع لنشوئه. على العكس، ربما كبتها والحرمان منها قد عمّق الشرخ أكثر وزاد كثافتها.

أما الآن فالجميع صريح جدًا. ولا يمكننا سوى أن نشكر وسائل الإعلام في هذه العالم لا سيما تلك المنحازة لأطراف معينة، ولا أحتاج لوضع أمثلة هنا كونَ وسائل الإعلام العربيّة تضرب مثالاً ساطعًا في انعدام الموضوعية. هذه الصراحة الدانية من الوقاحة مُفيدة جدًا لأنها أخرجت المرض الذي في الداخل وسهّلت على المريض أن يتقيأ أمام الجميع. وجُل ما نراه يوميًا ما هو إلا عملية التقيؤ التي تجري.

ما الذي ينبغي علينا أن نفعله؟

لا شيء. لا شيء تمامًا. فقط يجب أن نترك هذا المريض يُخرج كل ما في داخله حتى تنتهي كل تلك الانقباضات العنيفة التي عملت في جوفه لمدة طويلة. يتقيأ ليخرج كل الأطعمة الملوثة التي خلطها مع بعضها دون أن يتساءل عن عاقبة فعله قبل أن ينفذه. دعوه يتقيأ فقط، يتقيأ ليخرج كل ما فيه، يتقيأ حتى يستريح.

«من لم يقرأ التاريخ محكوم عليه تكرار مآسيه» -جورج سانتايانا

تُشير النظرية الأبرز في التاريخ إلى أنه دائرة وأن الأحداث تُكرر بعضها. وأن كل شيء موجود كان ولم يزل. الفرق أنّ بطل القصة التاريخية يصدف أحيانًا ليكون جدك أو أباك أو أنت، إلا أن الحدث يبقى واحدًا عبر الأزمنة مع اختلاف المسميات والأمكنة فقط، فلا شيء جديد فيه. في الحقيقة ينبغي تسمية التاريخ بـ «العلم الكئيب» كونه يعلمك أن دراما الإنسان نفسها نفسها. فصراعاته لم تتغير وما زالت لنفس الأسباب وذات الأهداف والمكاسب والاطماع، منذ 12 ألف سنة وإلى الآن، فقط أسماء الأبطال ومواقعهم وألوان ملابسهم هي مَن تغيرت. أما الأحداث فهي ذاتها منذ أن رفع الكائن العاقل رأسه لأول مرة نحو السماء وإلى الآن.

فلو طبقنا النظرية الدائرية على مثال الإنسان الذي يتقيأ مُتمثلًا بواقعنا المعاصر، نستنتج أن الضرر الأكبر سيكون عمن سيمسح هذا القيء وينظفه. إذ عند فَراغ هذا العجوز المريض طاعن السن من اخراج ما في داخله من سموم لا بد لأحد أن يأتي لينظف ويبدأ من جديد على أرضية طازجة. ولعل هؤلاء هم أصحاب الأسماء البارزة التي تُحفظ في الكتب. إلا أن الدائرة سرعان ما تدور عليهم ليقعوا هم أيضًا كضحية.

إذ يكبر ذلك الذي نظفَ يومًا ليصبح هو العجوز. عندها يبدأ بالتقيؤ فيأتي من كان بعده لينظف ما فعله وهكذا. نفس الدورة تتكرر. الأشخاص فقط يختلفون. أما الأحداث هي هي.

كل ما نراه يوميًا ما هو إلا تشنّجات إنسان مريض بدأ يُخرج ما فيه، دعوه وشأنه، اتركوه، لينزع كل المرض الذي في داخله. بعدها سيستريح، سيجلس مرتاحاً، سيُندب بعض الأشخاص للتنظيف، ولعلهم سيكونون الأرفع أخلاقًا وفهمًا للواجب، حينها يبدأ عالم جديد، يبدأ إنسان سليم معافى.

لكن سرعان ما تدور عليه الدائرة أيضًا، إلا أننا على الأقل نكون قد سَعدنا لمدة لا بأس بها، ولعلَ هنا تكمن الحكمة في كون عمر الإنسان لا يتجاوز متوسطه 70 عامًا. لكي يرى دورة تاريخيّة واحدة لا أكثر. غير ذلك سيشهد تكرارية الأحداث الرتيبة ويستشعر مدى سخافة المأساة التي يعيشها.

التصنيفات
عام

الأمل عملٌ شاق

لم يخطئ الإغريق القدماء عندما سمّوا الأمل بشر الشرور. إذ نادرًا ما نرى فيلسوفًا -يونانيًا أو مُحدثًا- كان قد آمن بأن الحياة جميلة ورغيدة. ولم يذنب محمود درويش عندما أطلق تركيبة «لدغة الأمل الجريح» ليُشير بها إلى أن الأمل أقرب ما يكون لعضّة أفعى توهمنا أحيانًا بأن القادم أفضل. فتكون عندها حالة استثنائية مَرضيّة قد أصابتنا وليست توجّهًا طبيعيًا.

وليس ببعيد عن تشاؤم الفلسفات وتوجّس الإغريق من البهجة، نجد أن الأديان قد أدلت بدلوها أيضًا، لتفهمنا أن هذه الحياة مقر اختبار ولا رفاهية لك فيها إلا بعد النجاح. أي أنه لا سعادة هنا أيضًا، وما الأمل إلا ملوّنات شخصيّة يرشقها كل فرد منا على حياته ليُعطيها بعض أشكال الفرح والغِبطة.

لكن لو أردنا تجاهل كل ما سبق والنظر إلى النصف الممتلئ من كأس الحياة المهترئ. لماذا نشعر بصعوبة؟ لماذا الأمل عمل مُجهد إلى هذا الحد؟ تكمن إجابة هذا السؤال في قصتين، أولهما بطلها النبي يوسف. أما الثانية فمخرجها هو العبقري كريستوفر نولان. وكلتاهما تعرضان الفكرة ذاتها.

تتحدث قصة النبي يوسف التوراتية الموصوفة بأنها أحسن القصص على الأطلاق، عن معنى أبعد من الهيكل الظاهري الواضح بكثير. إذ تساهم بكسر نمط لطالما امتهنته القصص الأخرى، فعلى العكس من بقية الأنبياء الذين تقوم معاجزهم على خرق فيزيائي واضح لقوانين الطبيعة بحيث يكون الهدف نوعًا من الإبهار البصري، تقوم قصة يوسف على فعل تراكمي يتطوّر باستمرار، فعل يتعدّى حدود اللحظة الحالية بل يُضحي بها لأجل إعطاء فكرة عامة شديدة العمق في النهاية.

فأنت مهما اجتهدت لن تستطيع أن تشق بحرًا. ومهما بلغت قوتك لن تحوّل العصا لأفعى. ومهما تعلمت الغوص فلن تبقى حيًا في بطن الحوت. لكن مع يوسف يحدث العكس تمامًا. قصة يوسف تشكّل نموذج معياري يمكن الوصول إليه. صعب وعالي بعض الشيء، نعم. لكنه قابل للتطبيق. وهذا هو مفتاح أهميتها ونقطة تفرّدها.

ما هو الأسوأ من شعور الفقدان التام الأمل؟ الأسوأ هو وجوده. أن يكون هناك ضوء تراه في نهاية الممر.

نعود بالزمن قليلاً إلى فيلم باتمان «The Dark Knight Rises» عندما تم الحديث عن كيفية صناعة الوحش «بين Bane» وكيف تم إلقاءه في السجن. ذلك بعد أن دخل باتمان نفسه إلى ذات المكان وعانى فيه ما عانى. في نص الحوار السينمائي، كان هناك تساؤل يطرحه أحدهم عن لماذا كان ذلك السجن من أسوء طرق التعذيب الممكن خوضها. هل بالإمكان أن نجيب هنا عن ذلك التساؤل؟

نفس ما ورد في الفيلم تمامًا. أن ذلك السجن يحوي الأمل! ذلك السجن كان يحوي في أعلاه فتحة ضخمة يرون من خلالها النور. كما في بئر يوسف تمامًا، نفس آلية التعذيب. آلية وجود أمل واحتمال قدوم أحدهم.

في الحقيقة، لا يوجد أجمل من شعور الفقدان التام للأمل، على الأقل تعلم ما أنت مُقبل عليه. مثلاً تدخل لغرفة العمليات فيقول لك الطبيب احتمال نجاح العملية 0% أنت ستموت! رائع جدًا! على الأقل أنا سأعرف لأين أمضي. أما الصعب والقاتل أن يقول لك الطبيب هناك احتمال نجاح للعملية 5% فيكون هناك أمل. عندها لا تدري ما تفعل، هل تستسلم للاحتمال الأكبر وتمضي مُتجاهلًا وجود بارقة في النجاة. أم تصب تركيزك على احتمال ضئيل لا تعلم مدى نجاحه مُستدعيًا بذلك كل عبارات التحفيز والاقناع والاقبال على الحياة.

ربما وجود الأمل في أمور بسيطة شيء لطيف (أمل أن تنال درجة مدرسيّة وجامعيّة عالية، أمل أن تسافر، أمل أن تأكل وجبة لذيذة… الخ من نماذج الأمل المعتمدة على إفراز الدوبامين، فيكون الفرح ما هو إلا استجابة كيميائية) لكن هنا الأمل لم يكن جميلاً أبدًا. الأمل هنا كان أداة تعذيب يا صديقي. كان الأمل سجنًا.

من جانبٍ آخر، يصب الأمل في كونه ملوّنًا للحياة وبهارًا لبؤسها. وهو ما تُشير إليه مصطلحات علم النفس بما يعرف بـ: «واقعيّة الاكتئاب Depressive Realism». ولشرحها لا بد من الوقوف على المثال التالي.

هل صدف أن حضرتَ واقعة وقصة معينة أنت وصديق ما؟ ثم رأيت أن صديقك يحكي هذه القصة لأحد آخر. إلا أنه يرويها بطريقة مُختلفة تمامًا وكأنك لم تحضرها فتقول في سرك: تبًا كم يكذب هذا الوغد وأنا كنت معه! في الحقيقة، هو لا يكذب هو يُضيف نعم بهارات لتحسين القصة لكنه في الحقيقة لا يكذب وأنت لا تكذب، الفرق أن كلاكما تريان القصة من منظور مختلف.

ناقشت أحد الدراسات اللطيفة شبيه هذا الأمر، إذ عرّضت مجموعة من المتطوعين لقصة واحدة. ومن ثم طُلبَ منهم أن يقوموا بحكاية هذه القصة لأناس آخرين على انفراد. الطريف في الموضوع أن القصص التي نُقلت كانت جميعها مُختلفة في جزئياتها فكل منهم كان يروي القصة بتفاصيل معينة مع إهمال تفاصيل أخرى. فلا أحد هنا يغش، إنما عقل كل منهم والإنسان بشكل عام يركّز على تفاصيل معينة تعتمد على خلفية كل فرد وإطاره الفكري.

«لكَ أن تتخيل إذًا عندما تروى القصة شفهيًا لجيل آخر ثم الجيل الذي يليه يرويها للذي بعده ثم للذي بعده. من الطبيعي في النهاية أن تجد قصة مُختلفة تمامًا عن القصة الأولى. وهذا ما يدفع بالمناهج العلمية الحديثة في التاريخ على سبيل المثال لاعتماد الدليل الأركيولوجي فقط واستبعاد الدليل الشفهي والقصصي كونهُ لا ميزان للدقة له».

لنفترض مثلًا وجود تجمع جماهيري من الناس. وعلى سطح بناء مُطل على هذا التجمّع يجلس مصوّر ومصمم أزياء ورجل أعمال. سنجد جميعًا أن مصمم الأزياء يدقق على ما يلبسه هؤلاء الناس ويندهش من ألوانهم الفاقعة، أما المصوّر فيرى في تجمعهم فرصة لالتقاط صورة من زاوية لا تتكرر. ورجل الأعمال بإمكانه أن يستغلهم ويرشقهم بإعلانات لمنتجه الذي يريد بيعه صانعًا منهم مستهلكين، فينزل مثلًا إليهم ويقوم ببيعهم عبوات مياه ليبرد عطشهم. وهكذا. إذ يرى الجميع أي مشهد أو فكرة أو موضوع اعتمادًا على خلفيّتهم السابقة وإطارهم الفكري القادمين منه.

الآن نعود لمفهوم واقعية الاكتئاب. وهو يشير إلى أن المصابين بالاكتئاب عرضة لرؤية العالم كما هو بشكل موضوعي حيادي. بينما «المُصابين بمرض الأمل» يرون العالم دائمًا من خلفياتهم الجميلة اللطيفة التي تحتّم عليهم التطلّع للغد والنظر نحو النصف الممتلئ من الكأس، والتي غالبًا ما ستهتز عندما يأتي أوّل وباء أو حرب أو مجاعة. ولعلَ هذا ما دفع الفترة الممتدة بين الحربين العالميتين لتكون المَولد الرئيس لفلسفات البؤس والعبث والتشاؤم. كونَ الأمل في تلك الفترة كان غائبًا عن الوعي.

«أكثر الناس شجاعةً يعانون من أكثر المآسي ألمًا، وهذا هو تحديدًا سبب إعطائهم الحياة قيمة كبيرة. لأنهم يواجهون الحياة وهي مُدججة بأكثر أسلحتها رعبًا». فريدريك نيتشه

حقكَ إن أردت أن تصادق أحدًا أن تختاره سعيدًا مُبتهجًا، وإن أردت أن تتزوج شخصًا فلا بد لذلك الإنسان أن يكون مُقبلًا على الحياة مُهتمًا بها. حقكم إن أردتم سماعَ حديث أقربائكم أن يكون للأخبار المفرحة أولوية بينما التعيسة في ذيل القائمة ولا تحبيذ للخوض الكثير بها لأنها تجلب البؤس. هذه السلوكيات مُحقة وعادلة ولعلها هي الأسلم والأكثر تكيفًا.

لكن الإطار العام – هنا يجب أن نوجه شكر للمجاعات والحروب والأوبئة لأنها تذكرنا بهذا دائمًا – يفرض أن الأمل والسعادة هي ملوّنات يرشق كل منا حياته بها وأن الحالة في صلبها الموضوعي لا تحتمل فقط الجانب السعيد الإيجابي بل هناك السيء السلبي، فالنظر إلى النصف الممتلئ من الكأس لا يُلغي أبدًا النصف الفارغ بل يفصل صاحبه أحيانًا عن الواقع لدرجة أن يصبح أشبه بما يمكن تسميته بـ «صيّاد أمل» أو «بائع أمل».

نعم، الأمل في غالبه اختيار موفق وإضافة جميلة. إلا أنها تكون لدى البعض رفاهية شديدة، رفاهية ليست بتلك السهولة. خصوصًا إن كنت تجلس في بئر يتمثلُ إليك الأمل فيه على شكل نافذة تراها يوميًا دون أن تستطيع إليها وصولا. عندها لن يكون الأمل إيجابيًا، بل سيكون أمرًا بشعًا، سيكون أداة تعذيب من القرون الوسطى، سيكون سجنًا نازيًا تُحرق فيه يوميًا، سيكون الأمل حينها عملًا شاقًا جدًا.

التصنيفات
عام

عن أراجيك القديمة

ما الذي حدث. لماذا تغيرتم. أين تلك المقالات القديمة. ما هذا المستوى الجديد. أنا آسف لكني سأزيل إعجابي من الصفحة. أنا آسف لكن المستوى لم يكن مثلما عهدناه سابقًا. أنا آسف لا أعرف لماذا لكن يجب أن أقول أنا آسف. وهلم جرًا على تساؤلات تتبع هذا النمط كانت قد ظهرت على امتداد عمر أراجيك وتمحورت عن الفرق والتغيير الحاصل بين أراجيك القديمة التي يمكن وصفها بأراجيك ما قبل 2016 -إن كنت تعرفها فيجب أن تتابع القراءة وإن لم تكن فقد أرحت نفسك من عناء مقارنة كان عقلك سيجريها بشكل إجباري- وأراجيك الجديدة التي يمكن أن نصفها بأراجيك ما بعد 2016.

سأكتب نقاط سريعة بوصفي جرّبت الكتابة لدى أراجيك وما زلت أفعل. أعتقد أنه من حق الناس أن يعرفوا الصورة كاملة ويشرح أحدٌ ما لهم ماذا يجري. أدقق على أن العنوان هو «عن» أراجيك وليس «مِن» وكأني ناطق رسمي. بمعنى أنها وجهة نظر شخصية تحتمل الصواب والخطأ. تحتمل الشفافية وعدمها. تحتمل أن تكون أي شيء. إلا أن أهم ما فيها أنها تعرض وتوضّح لمن لا يعرف كيف تجري الأمور.

***

بدايةً يجب أن نقول أنّ أراجيك لم تتغير إنما المحتوى وطرائق وصوله هي مَن تغيرت. إذ لم تعد الشروط كما السابق حيث كان إظهار الفيسبوك للمقالات كبير والوصول من محركات البحث أوسع، فلم يكن هناك داعٍ لعملية «تسخيف العناوين» التي هي طبعًا وجهة النظر الأولى لدى مَن يقول بفكرة تدني المحتوى. فالأمر جاء أولًا بسبب تغيير الشروط الحاكمة للموقع وقراءة ما فيه.

ربما لا يعرف كثير من القراء أن النسبة الأعظم من زوّار الموقع هم الذين يأتون من محركات البحث -ذلك الإنسان الذي يفتّش عن كيفية سلق البطاطا على الانترنت- نسبة قليلة جدًا هي تلك التي تأتي من السوشال ميديا أو أولئك القراء المخلصين الذين يزورون الموقع يوميًا لأنهم يمتلكون فكرة مسبقة أن فيه مقالات جيدة وجب قراءتها. فالخطاب الأوّل الذي ينتهجه الموقع بشكل عام في أي مقال ينشره هو أن يكون متناسبًا مع متطلبات البحث. وللأسف وكما تعلمون جميعًا خوارزميات المحركات أصبحت تخصصية جدًا لخدمة المستوى الفكري لذلك الذي يبحث عن كيفية سلق البطاطا عبرها. فالتغيير الحاصل ما هو إلا استجابة لهذه التبدّلات لكي يستطيع الموقع أن يبقى على قيد الحياة.

***

ثانيًا وهو الأهم الواجب توضيحه. أن أراجيك موقع ربحي. أي إنه باختصار شديد يسعى نحو (1): الربح (2): الفائدة والثقافة… والخ. مثلاً، لنتخيّل أنه يوجد في الموقع 100 كاتب وأن كل كاتب لديه مهام محددة شبه يوميّة لخطّ مقالات وتغطية أخبار بعينها. الآن أنت كمدير عام للموقع، من أين يجب أن تأتي بالأموال لكل هؤلاء الكتّاب؟ فكّر معي للحظة. الناس عمومًا قد تعمل بدافع الحب والهواية إلا أنها في مرحلة ما تحتاج لمقابل ما تبذله من مجهود، فمن أين سيأتي به؟

المواقع في هذا نوعان: مواقع ربحيّة متل أراجيك. أي أنها تضع إعلانات وتستقبل الإعلانات من أجل الحصول على دعم وبالتالي الدفع للكتاب وكتحصيل حاصل بقاء الموقع على قيد الحياة. والنوع الثاني من المواقع تلك التي تكون مُتبناة من قبل شبكة إعلامية أو شخص ما غني مُتخم بالأموال. ولكي تستطيع التفريق بينهم اقرأ تاريخ التأسيس والنشأة. بمعنى أنك عندما ترى موقع مثل أراجيك بدأ في 2011 أي أن عمره عشر سنوات إلا قليلا فاعلم أنه فعلًا يصح تسميته بالموقع «الفقير العصامي» وأنّه بنى نفسه بنفسه. أما عندما ترى موقعًا نشأ مثلًا في عام 2017 وفي أسابيع معدودة قفز لأرقام خيالية واحتل مراتب عالية فهو يكون نموذجًا واضحًا للتمويل والدعم.

وهذا ليس أمر سيء ولا عيب أبدًا إنما فقط كي تعرف لماذا تختلف المواقع وتتباين.

***

لا يوجد شيء يُسمى أراجيك. أراجيك مجرّد هيكل خارجي ومنصة. الكتّاب هم عصب الموقع الحقيقي. بالتالي عندما نقول أصبح الموقع رديئًا، سيكون هذا نوعًا من التعميم الخاطئ لأنه من غير الصائب أساسًا أن تقرأ كل شيء يُنشر. بل أن تقرأ في مجال معين أو لكتّاب معينين على الموقع. أما أن تفتح وتطالع كل شيء بدون تمييز فهذه عدم انتقائية سلبية. يمكن تشبيه أراجيك بناطحة سحاب مكوّنة من 100 طابق. في كل طابق يسكن كاتب معيّن. لا تتوقع أن يكون كل طابق شبيه بالآخر. في كل طابق يسكن كاتب معين بتوجهات معينة بأسلوب معين. أن تقف أنت في الأسفل لتقول هذه البناية أصبحت رديئة هو حكم متسرّع. خصوصًا أنك لم تجلس مع كل واحد منهم بل أصدرت حكمًا خارجيًا لأنك وجدت شرفة أحد الطوابق متسخة! ولعلَ هذا ما سيقودنا للنقطة المهمة التالية، ألا وهي الكتاب القدماء. أو الساكنين السابقين لهذا البناء.

***

عن الكتاب القدامى: لن أدهشك كثيرًا عندما ستعرف أن الكتاب القدامى جميعهم لا زالوا موجودين. نعم، فبإمكان أي كاتب أن يضع اسم المستخدم وكلمة المرور ويدخل ويرسل للمراجعة أي مقال يريده. إلا أن ما لا يدركه الكثيرون أن الكتّاب القدامى هم مَن رحلوا. بعضهم قد ترك مهنة الكتابة بكاملها. بعضهم قد صحت له فرصة عمل في موقع أكبر فذهب. بعضهم ما زال يطل بين الفينة والأخرة، وهلم جرًا. الخطأ الذي يعتقده البعض وكأن أراجيك اتخذت أمرًا بطرد الجميع واستبدالهم بدستة من الكتاب الجدد الذين يكتبون عناوين: (لا تفوتها – لا تضيعها – لا تهدرها – ستموت إن لم تدخل وتقرأ – الشيء الوحيد الذي ينقص هذه السلالة هو عبارة استحلفك بالله أن تضغط وتدخل للمقال، هناك مَن تجاهل المقال فأصبح أعمى) وأعتقد أن الوضع يتجه نحو ذلك طالما خوارزميات محركات البحث لا تزال هي الحاكمة.

فجميع الكتاب موجودين وبإمكان الجميع أن ينشر. إلا أني كما قلت أنّهم انتشروا في الأرض وتبعثروا في مناكبها. فلكل كاتب طابق ضمن هذا البناء الأراجيكي الكبير. فماذا يكون ذنب البناء لو هاجر من يسكنه وترك منزله فارغًا؟ صحّت له فرصة جديدة في مكان أفضل. ما الذي ستقول له؟ لا شيء طبعًا.

إلى الآن كنت ناعمًا في الكلام مبررًا لأراجيك أو شارحًا الموضوع بصراحة كما أراه. الآن سأبدأ بذكر نقدي ووجهة نظري الشخصية.

***

فشل أراجيك في صناعة الكاتب: أعتقد أن أراجيك نجحت تمامًا في صناعة «وظيفة الكاتب» لكنها فشلت في صناعة الكاتب نفسه. هي نجحت في صناعة الذي يدخل وينضم فيذهب إلى الفيسبوك ويكتب Started a job at AraGeek. وبعد أن تنتهي مهمته ويترك يكتب Left a job. أي أنها صنعت منه موظفًا لكنها لم تصنع منه كاتبًا.

يُقال أنّ أراجيك هي التي تصنّع الكتاب، وبرأيي الشخصي هذا الأمر خاطئ. تخيّل معي أن كلية الطب يدخل إليها دفعة مكوّنة من 100 طالب. نسبة الذي تخرجوا ونجحوا فيها هم 5! هل بإمكاننا أن نقول أنّ كلية الطب صنعت الطلاب؟ لا. سيكون ذلك فقط عندما تنجح الكلية في تخريج النسبة القصوى منهم وليس العكس. بمعنى عندما ينجح 90% من الطلاب ويفشل 10% هنا نقول أنّ الكلية صنعتهم وأن الفاشلين يحتملون وزرَ أنفسهم.

ما هي نسبة نجاح الكاتب في أراجيك؟ دخل 100 كاتب إلى أراجيك. مَن الذين تخرّجوا بنجاح؟ أعتقد أنهم على أصابع اليد الواحدة. لذلك عبارة أن أراجيك تصنع الكاتب خاطئة. العبارة الصحيحة أن أراجيك تعطي الفرصة لمن لديه بذرة الكاتب -وليس وظيفة الكاتب الذي يبدأ وظيفة ويغادر وظيفة- وهذا البذرة كانت ستنمو في أرضها أو في غيرها. إلا أنها موجودة.

***

عن المقالات والكتب: يمكنك اعتباري من دكّة القدامى في الموقع كوني دخلت في عام 2014 على يد رئيس التحرير عماد وعاصرت الجميع من بعده مرورًا بمحمد وعبدالله وحتى نجوى حاليًا. لذلك هذه السنوات الست في الكتابة تخولني أن أقول بعض الكلام الذي لا بد من قوله.

كتابة المقالات بمجملها شيء محدود للغاية. بمعنى أنّ أحد أهم أسباب تعاسة المحتوى بشكل عام أن القارئ الذكي المثقف ينتظر أن يجد في المقال ما يجده في الكتاب وهذا ظلم كبير. المقال دائمًا محدود ومكثف ومختصر، إضافةً لأنّ هناك ضوابط تحكمه فلا تطلب منه ما هو فوق استطاعته.

فالفرق مثلًا بين قراءة المقالات وقراءة الكتب أن المقالات تعطيك تفكيرًا أفقيًا بينما الكتب تعطيك تفكيرًا عموديًا. أي أنّ قارئ المقالات سيكون مُلمًا بالكثير خصوصًا إذا قرأ 20 مقال في اليوم وفي شتى المجالات، إلا أنه يبقى قارئ غير متخصص بشيء يعوم على الأسطح فقط. لأن المقال مهما كان عميقًا يظل سطحيًا بالنسبة للكتب والقراءة العمودية. تلك التي تركّز على فكرة ما ضمن كتاب وتقتلها بحثًا في حوالي 200 صفحة على الأقل. فيكون عندها الفرق واضحًا.

وحتى على النطاق الغربي في صحف عالمية كالغارديان والتايمز وغيرها من الأسماء الكبيرة. تصفّح مواقعهم وستجد نفس العناوين موجودة لكن بلغة انجليزية. الجميع سواسية تحت هذا الأمر كون المحتوى الشبكي وخوارزمياته هي التي تحكم ذلك بكامله.

بالإمكان اليوم مثلًا أن ترجع العناوين القديمة الرصينة كلها. وألا يتم مخاطبة محركات البحث وأن تناقش الأمور بجدية. لكن في الشهر القادم سيغلق الموقع بسبب الإفلاس لأنه لم يعد بإمكانه دفع ما عليه. هذه هي ظروف المحتوى البائسة ضمن منافسة شرسة وكبيرة. لذلك يجب أن تضع هذا باعتبارك وأن تعرف فقط ما الذي يجري.

وطالما أن أراجيك لم تصل إلى مرتبة مواقع من نمط ثقف نفسك. وتنشر محتوى التخسيس والريجيم وفوائد الشاي الأخضر بعد تناول الفلافل. بالإضافة للانحيازات السياسية والدينية الفجة مثلما تفعل بقية المواقع التي تستقطب الجمهور المتطرف في مواقفه، فالأمر لا يزال سليمًا نوعًا ما.

وتذكر دائمًا أن المقال مهما كان جيدًا وذو عنوان رصين إلا أنه يبقى محدودًا خصوصًا لمَن يقرأ الكتب ولمن له باع كبير في المعرفة.

***

أحد الأمور المجحفة قليلًا أن القارئ المهتم بالفيزياء الكمومية مثلًا يظهر له على الفيسبوك مقال عن فيلم فلاني أو علاني. فيقول: ما هذه السخافة، ما هذا المحتوى الرديء؟ في الحقيقية ليس رديئًا. إلا أن أراجيك أصبحت كبيرة ومتشعبة لدرجة أنها تخاطب الجميع. أراجيك كالجسد، فيها قلب وعقل وأطراف ومؤخرة. وكل انسان تستقطبه المنطقة التي يحب القراءة فيها، فيفضّل البعض أن يتعامل ويقرأ ما هو عقل بينما الآخرين يفضلوا المؤخرة. فالناس أذواق. ولولا اختلاف الناس لفسدت السلع كما تعلم.

لا أفهم وليست ميولي الكثير من الأشياء التي تُنشر. لكنني بنفس الوقت أعلم تمامًا أن تلك المواضيع لها روادها وأن هناك مَن هو مهتم بها، وأنه من الواجب احترام توجهاتهم حتى لو لم تكن تعنينا في شيء. فالأمر هنا فيه لدغة عنصرية وتعصب. فكونك ذكيًا مستقطبًا نحو مجال محدد لا يعني أن الجميع كذلك. ولهذا أدقق على النقطة التي قلتها في البداية. لا تهتم بالبناء ككل. أهتم بالطابق الذي يسكن فيه من تريد أن تراه وتتحادث معه. هذه الفكرة مُهمة جدًا.

***

أخيرًا، هذه المقالة مجرّد دين وجبَ سداده وتوضيحه للقراء القدامى الذين لا تزال أراجيك القديمة مرسومة في ذهنهم كما في الصورة التي وضعتها. وأعتقد أن الخطأ الذي ارتكب من قبل أراجيك أنها انعطفت بهذا الشكل الحاد دون أن تقدّم تبريرًا أو على الأقل تقول ما الذي حدث في خوارزميات البحث وطرق الوصول والكتّاب الجدد والقدامى… الخ. إذ تجاهلت أولئك المخلصين الذين كانوا يقرأون في البداية، وبدأت بمخاطبة البلهاء القادمين من محركات البحث الذين يجرون وراء كيفية وضع الخيط في ثقب الإبرة بدون أن تخدش إصبعك عشرات المرات، متجاهلين شرح ما الذي حدث.

لا يمكننا أن نلوم كثيرًا لأنه كما قلت، هذه الشروط الجديدة كي تستمر. وإن غير المتكيّف وفقًا للقانون الشهير للبقاء دائمًا سيكون مصيره الهلاك.

وكحل عملي لمن يريد الحلول الفعالة، وإن أردت تذكّر تلك الروح القديمة للموقع فتعال إلى طابقي وستجد شقتي دائمًا مفتوحة. أو لمن تعتقد أنه كذلك. صحيح أني أنشأت مدونة جديدة. إلا أنني مازلت في أراجيك أيضًا. يمكنني أن أقول -بيني وبينك- أن علاقة الكاتب مع النص هي علاقة حميمية جدًا. تخيّل أنك عريس جديد وتذهب لزيارة الأقارب هنا وهناك. فتزور عمك صاحب الشوارب الكثة والاقارب وغيرهم. لكنك في لحظة ما بحاجة للعودة إلى بيتك الخاص والانفراد مع نصوصك.

المدوّنة ما هي إلا انفراد لا بد منه. كيلا تظهر لك إعلانات في منتصف استرسالك بقراءة نص ما. وحتى أكتب فيها بضعة أمور لا يمكنني كتابتها أو لا أحبذ فعلها على العام بشكل كبير مثل هذا المقال على سبيل المثال.

تلخيصًا لكل هذا «الرغي» السابق. أراجيك القديمة وكتابها العظماء السابقين لم تتغير. الزمن ومتطلبات البقاء هي من تغيرت فكان لا بد من التكيّف مع الوضع الجديد كي تبقى. وما زال بإمكان الجميع أن يرسل ما يُريد ويكتب ما يشاء إلا أنهم كما قلت لكم انتشروا في الأرض جميعًا وتشتت أخبارهم.

الدور الأهم المُتبقي للقارئ يكون ألا يحاكم البناء لأنه رأى شرفة أحد الطوابق متسخة أو ليست على هواه الذي يرغبه، لأن لكل جار وإنسان ذوق في تزيّن منزله. ويبقى دور القارئ الأهم أن يختار مَن يريد زيارته بشكل متقطع أو على الدوام. آخذًا بعين الاعتبار كل النقاط السابقة التي عرضتها.

التصنيفات
عام

فنّ الخسارة

غالبًا أنت تعرّضت اليوم لعدّة مقالات تدفعك لمشاهدة أفلام بعينها، وتدوينات أخرى تتحدث عن 10 كتب يجب أن تقرأها ولا تضيع شبابك بدونها، ثم تقفز لتجد أمامك 5 روايات ينصح بها العبقري الفلاني العالمي وقائمة من الصحف التي ينبغي أن تطالع أخبارها بشكل يومي مُنتظم وأنه يجب «ألا تفوّتها». وسيل جارف مِن غثاء الإعلام الذي أصبح يجرفنا يوميًا على كل منصة تواصل ووسيلة إِخبار ومِنبر إدراك.

عندها لا بد أن نقف قليلًا ونتعجب، لماذا كل هذهِ الضوضاء؟

سبب ذلك بإيجاز، أن المعرفة مُسبقًا كانت مُقتصرة على قوالب شديدة الرصانة مِن نمط الكتب والمدارس والزوايا التي تبث فيها العلوم. أي أن الاطلاع على شيء ما كان صعب المنال. أما الآن فالخلل الذي أدى لهذه العناوين الغثيثة التي ترونها أينما وليتم وجوهكم أن المعرفة قد اقترنت مع الإعلام، وللأسف وكما هو معروف لدى الجميع أن مهنة الإعلام كانت دائمًا نقل الأخبار وتلفزة الأمور السائدة التي تحصد المشاهدات، مع غطاء بين فينة وأخرى لمواد رصينة كي تحمي نفسها مِن ربقة النقد الصارم. إلا أنها في النهاية تبقى إعلامًا وتبقى مهمتها تلك العتيدة المعروفة منذ الأزل، نقل ما هو سائد إضافةً للغيبة والنميمة على طريقة أم زكي لكن بصيغة أكثر تطّويرًا.

“إن أزمة الإنسانية الآن وفي كل زمان، أنها تتقدّم في وسائل قدرتها، أسرع بكثير مما تقدم في وسائل حكمتها” – توفيق الحكيم

يُخبرنا التوجّه الماركسي أن الفكر هو صنيعة الطبقة الاقتصادية وآلة الإنتاج أي أنّ معرفة الإنسان خاضعة لظروفه الاقتصادية. لنتخيل معًا إنسانًا عاشَ في القرن الماضي، هل لك أن تتوقّع مدى صعوبة شراء الكتب والوصول للمكتبات وربما السفر إلى العاصمة من أجل الحصول على عنوان جديد، بعد أن جُمعت الأموال وادخرت على مدار أشهر لأجل شراء هذا المخطوط؟ هل بإمكانك الآن ألا تلومه لو كان إنسانًا عاديًا غير موسوعي لأنه ببساطة شديدة حُكِمَ بطبقته الاقتصاديّة الفقيرة فلم تتح له فرصة أن يكون واسع الأفق ثري المعرفة؟ الجواب سأتركه مُعلّقًا برسم إجابتك الشخصية وفقًا للفلسفة التي تراها مُناسبة لإصدار الحكم.

ما يعنينا والأهم في وقتنا الحالي أن أي إنسان لا يزال جاهلًا فيصح تسميته «جاهل عن سبق إصرار وتصميم» بمعنى أنه لم تعد حجة صعوبة الوصول موجودة. لم تعد حجة حظر الكتب حاضرة. ليس هناك عدم كفاية في الأموال. نحن نعيش في أكثر فترة تكون فيها المعرفة سهلة الوصول وضمن متناول اليد. قديمًا كان النمو الفكري خيار نخبوي أما الآن فهو مَعروض للجميع على مدار 24 ساعة. رفضك له يعني أنك لا تريده عامدًا!

يُشاهد البعض أخبار الأغنياء العالميين، من نمط جيف بيزوس وبيل غيتس ووارن بافيت ومن حذا حذوهم. فيقول: أووووه، انظروا إلى هؤلاء الأغنياء الحيتان إنهم يأكلون العالم بلا ملح! هذا صحيح، هؤلاء أثرياء جدًا بشكل غير قابل للتصوّر. لكن يجب أن نعرف أيضًا أن المعرفة الآن أصبحت مُتاحة للجميع. إذ على اليوتيوب أو كورسيرا وحدهم بإمكانك تعلّم مبادئ الفلسفة وبرمجة البايثون ومقدمة في علم الخلية وكيف تكتب مقالًا وتترجم كتابًا. وكل ما تريده بشكل شبه مجاني. لذلك طبيعي أن ترى البعض أصبحوا عمالقة. كونهم عاصروا الفترة الأصعب وكانوا منضبطين في زمن لم يكن فيه متاح الكثير. أما الآن فكل شيء متاح ومجاني إلا أن الحال أصبحت معكوسة. لا سيما مع وسائل الإعلام كما قلنا في البداية. فأصبحنا نمتلك أجهزة ذكية إلا أننا كبشر صرنا كائنات غبية.

دقق معي النظر في أحد قوائم الـ PlayList على يوتيوب مثلًا، ستجد في بداية دورة أو كورس ما عن اللغة الإنكليزية مثلًا عدد المشاهدات مليون، في الحلقة الثانية 500 ألف، الثالثة 300 ألف، الرابعة 100 ألف، وحتى نهاية الدورة نجد ربما عدد المشاهدات حوالي 10 الاف. هذا يقودنا لاستنتاج مهم جدًا في وقتنا الحالي، وهو أنّه من غير الضروري أن تبدأ بشيء ما، لأن السهولة المعرفيّة أتاحت الفرصة للجميع أن يبدأ إنما الأكثر أهميةً هو التركيز والاستمرار حتى النهاية. لا يمكنك تخيّل مدى أهمية الاستمرارية والتراكم الزمني في تطوير لياقاتك ضمن مجال ما. لا تستهين بقدرة الزمن على فعل العجائب.

“الآن تجارة التركيز هي تجارة وسائل الاعلام على اختلاف أذرعها، الجميع يريد جذب المشاهد بأي طريقة ممكنة”

ففي ظل كل هذا التيه، وفي ظل كل القيء الذي نراه يوميًا على صفحات الـ Home في وسائل التواصل الإعلامي. وكيف أن هناك كتب تهدد شبابك بالضياع إن لم تقرأها وأفلام تهدد يومك بالملل إن لم تشاهدها. يبقى الأهم أن تكون انتقائيًا. انتقائيًا جدًا. هذا العصر يَحوي فيض مِن المعلومات المفيدة ربما لكن بطريقة تقديم ضارة جدًا. ولعلَ أهم ما ينبغي علينا أن نتعلمه الآن هو فنّ الخسارة.

“وسائل الإعلام هي اليد اليمنى للفوضى” – دان بروان

عندما يحمل الزورق أمتعة كثيرة يكون مصيره الحتمي الغرق. لذلك انتقِ بعناية حمولة الزورق الذي تريد الإبحار به. حتى لو كانت الحمولة حزم من الكتب فيجب أن تنتقيها جيدًا، لأنها بالنسبة للزورق مهما كانت نافعة تبقى مجرّد ثقل لها وزن وستسبب الغرق إن فاضت. لا ينبغي للجميع أن يتعلموا تحرير الفيديو ولا برمجة صفحات الويب ولا كتابة المقالات والترجمة. لا تغتر بسهولة الوصول وتعلم هذه الأشياء الآن لأنك لن تستطيع أن تضبطها جميعًا. يجب أن تكون ذكيًا بما يكفي لخسارة ما لا ينفعك وانتقاء ما يفيدك وحمله معك. وأكرر مرة أخرى، لا تغتر بسهولة الوصول ومجانية هذه المجالات، لأن المهم ليس البداية فالجميع يبدأ. لكن ليس الجميع يستمر ويركز.

“مثلاً، عندما ترى أمامك منشور يقول لك أن منصة كورسيرا أتاحت لفترة محدودة كورس في تحرير الفيديو بشكل مجاني. لا بد أن لعابنا يسيل جميعًا عندما نرى كلمة مجاني مع شيء كان يُدفع له. لكن لو استوقفت نفسك للحظة وشاورت عقلك قليلاً لوجدت أنه لا أهمية لذلك في حياتك. إن لم يكن كورس تحرير الفيديو يصب في إطار مهنتك أو مهاراتك الشخصية التي تطوّرها، فالواجب أن تتجاهله تمامًا، سواءً كان مجانيًا أو حتى مدفوع بمليون دولار. هو خارج سياق حياتي لماذا أضيفه حمولة زائدة عندي؟ هذا الفيضان المعرفي انقلبَ نقمةً علينا، لدرجة أن إنهاء قوائم المشاهدة لاحقًا Watch Later في يوتيوب والمنشورات المحفوظة على فيسبوك أصبح مِن «أهداف حياة» بعض الناس. هل أدركتم مدى الفوضى المعلوماتية التي نعيشها؟!”

حتى على نطاق الكتب والروايات، غالبًا أنت ستنهي يومك وفي حصيلتك 50 كتاب فقط من عناوين المواقع التي تنصحك بقراءتها. ولو فعلت كل هذا يوميًا فأنت بحاجة لنهار يتكوّن من 76 ساعة فقط كي تلحق قراءة كل هذه الكتب المنصوح بمطالعتها ودراستها. لذلك حتى هنا يجب أن تكون انتقائيًا حذرًا.

“لا تقرأ ما هو متاح لك، أقرأ ما أنت متاح له” – عبدالله البريدي

“القراء الآن يجيدون فتح الأقواس، لكنهم نادرًا ما يستطيعون إغلاقها”- عبدالله البريدي.

اخسر الأشياء ولا تبالِ، نحن نعيش في عالم يفيض بالهراء. عصر يتيح المنابر للجميع كي يتكلم. عصر يحاول إغراقك في سيل من العناوين التي تهدد حياتك بالملل وشبابك بالفناء إن لم تجري ورائها. اخسرهم ولا تبالِ. ولكي أحررك أكثر، حتى لو وجدت أني أنا صاحب هذه الكلمات قد أصبحت أشكل عبئًا عليك، فاتركني وراء ظهرك وحرر نفسك.

ليست كل الخسارات فقدان، هناك خسارات تكون عين الربح. كن ذكيًا، كن انتقائيًا. لا تكن أنت السلعة لمنتجاتهم. لا تكن ذلك الذي يقع في الفخ ولو كان مُزينًا بوهم المعرفة وقوائم الكتب والأفلام الممتعة.

التصنيفات
عام

الحب من النظرة الأخيرة

الابتذال الموجود في التلفاز والسينما وفي الشوارع وأي مكان آخر تولّي إليه وجهك، جعلَ من كل شيء ذو قيمة في حياتنا مجرّد وهم وتفاهة لا طائل منها، ومما لا شك فيه أنّ من أبرز ضحايا الابتذال هو الحب، وخصوصاً ذلك الذي يقولون أنّه يكون عند النظرة الأولى.

أعتقد أنّ النظرة الأولى غير كافية لأن تحب من خلالها. نعم، هناك انطباع أوّلي نأخذه عن كل شخص وإمّا يكون إيجابياً أو سلبياً. لكن الحب من نظرة أولى وحيدة عقيمة هو أمر مُبالغ به، ويعكس إلى حد كبير ضعف في شخصية صاحبه أياً كان ما يكون.

الحقيقي والأكثر مصداقية هو الحب، لكن من النظرة الأخيرة! نعم، تلك النظرة التي تعلم أنّ من بعدها لن ترى ذلك الشخص للأبد. مَن هم أعظم شخصين في حياة كل إنسان؟ الأم والأب قطعاً. هؤلاء في يوم من الأيام – أتمنى أن يطول على الجميع – سيتركونكم وسيرحلون، وستبقى أنتَ وأنتِ وحدكم بعد أن قاموا بإنهاء مهمتهم بالإنجاب والتربية والتعليم وما إلى ذلك.

غالباً أنت ستكرههم كثيراً في العديد من محطات حياتك، لكن صدق أو صدق! – خيار عدم التصديق غير مفعّل هنا! – لن تشعر بمقدار حبك لهم إلّا في تلك اللحظات، اللحظات التي تعلم بها أنّ أوان رحيلهم قد أزفّ وأنّ النهاية قد اقتربت، وأن مَن كانوا يوماً السند قد رحلوا بعد أن أوكلوا مهمة الإسناد إليك عندما استقالوا منها للأبد.

في تلك اللحظة، اللحظة الأخيرة من حياتهم سيصل الحب إلى قمّة مجده، وستدرك أنّك فعلًا قد أحببتهم.

صديقك العزيز، الإنسان الحمار صاحب سلوك الثور إلّا أنّه طيّب القلب ولم يخذلك قط. هذا الصديق لن تشعر بقيمته طيلة مدة صداقتكم التي لربما استمرت لـ 20 سنة، صحيح أنّكم ضحكتم معاً وبكيتم معاً إلّا أنّ كل ذلك مضى في وقته، ولربما مرت أيام كرهته بها كثيراً، إلّا أنّ حبك له لن يصل لذروة اكتماله إلّا عندما تعلم أنّه قد حجزَ التذكرة، وأنّه قد ركب الطائرة مديراً ظهره لقدر كبير من الأيام والذكريات التي بنيتموها معاً.

في تلك اللحظة، اللحظة الأخيرة عند إقلاع طائرته ستدرك أنّك أحببته حقاً.

لديك أستاذ في المدرسة، هذا الأستاذ لطيف ورائع ولا يشعرك بالملل، لن تشعر بقيمته إلّا عندما تكبر وتتذكر تلك الأيام التي كنت تجلس بها كالمسمار على مقعد الصف الخشبي الذي لطالما ساهم في ظهور بواسير الطلاب المساكين، لكن ما نفع ذلك إن كان ذلك الأستاذ قد تقاعد عن عمله، ولربما مات، ولربما المدرسة كلها قد أغلقت أبوابها.

في تلك اللحظات ستحب الجميع حينها.

هذا هو الحب الحقيقي، صحيح أنّنا قلنا في البداية أنّ الانحياز للعقل، لكن هنا لا نناقش الحب كشعور عاطفي خاص بين الجنسين، الحب هنا عبارة عن وسيلة تواصل تخبر به الطرف المقابل أنّه كان جزءاً مهماً من حياتك، وأنّ خروجه منها سيكون صعباً تقبّله.

هذه هي حياة الإنسان باختصار، الأم والأب سيرحلون، الصديق يُستبدل غالباً كل خمس سنوات – راقب عدد أصدقائك الذين استبدلتهم من المدرسة للآن وستعلم ذلك – وكل إنسان آخر سيؤدي مهمة في حياتك وبعد انتهائِها سيرحل.

الحياة أشبه ما تكون بسيناريو أنت البطل فيه، كل شخص لديه دور يقوم به ومن بعده يغادر بصمت.

الأب رعاك وانتهى دوره ورحل، الأم فاضت عليك من حنانها لكن دورها وصل لنهايته فغادرت. الصديق رافقك وانتهى، الزوج حماكِ وانتهى، المدرّس علمك ومن ثم تقاعد وجلسَ إلى الجانب. الجميع يظهر في البداية ومن ثمّ يرحل بعد أن يكمل مهمته.

لذلك، كن قوياً يا صديق، الجميع سيغيبون عندما ينجزون أدوارهم، ولن تبقى سوى تلك النظرة الأخيرة، النظرة غير المبتذلة أبداً، النظرة التي يكون عندها الحب حقيقياً.

كذبَ مَن قال بأنّ الحب من النظرة الأولى، الحب لا يكون إلّا عند النظرات الأخيرة!