التصنيفات
ذكريات

معنى أن تكون مُشنططاً

تُوجد كلمات في اللغة العربية تصف الحالة دون حتى أن تفكر في معناها. فمثلاً كلمة هواء، لو كنت أعجمياً ناطقاً بلسانٍ غير عربي، يمكنك أن تستشف ما ترمي إليه مِن خلال لفظها فقط. هوواااءء. تتالي حرف الهاء الخارج مِن عمق الحنجرة ومن ثم الواو والهمزة يرمز لشيء ما عميق كأنه الزفير.

فمن حق الكلمات أن تُعبر عن معناها ضمن طريقة نطقها. ولعل كلمة مُشنطط تُتبع نفس القاعدة.

يصف فعل الشنططة الحالة عندما تحمل الشُنط؛ ككناية عن الإنسان الذي لا يستقر في مكان ويبقى ضائعاً تائهاً هُنا وهناك. فأن تكون مُشنططاً تعني أن تكون مُحملاً بالحقائب التي لا تدري بها مُستقراً ولا ترمي فيها قصداً مُحدداً. إنما حالة مِن التيه والضياع والحمل المستمر دون هدف.

بالنسبة لي كلمة مُشنطط لا تعني أبداً هذا المعنى، على العكس، أجد فيها نفحة إيجابية لها علاقة بريح الطفولة البريئة أكثر مِن كونها مصطلح يدل على اللاتحديد واللايقين في المسير.

تُرجعني الشنطة لأيام التحضير لاستقبال العام الدراسي. عندما يذهب الطفل الصغير مع أمه إلى السوق كي يشتري بدلة المدرسة «الصدرية» إضافةً للشنطة وغيرها مِن لوازم الدراسة والقرطاسية التي يحتاجها في العام الجديد. لكن الأولوية تبقى للصدرية -أرجوا مِن القراء معرفة أن لفظة الصدرية هي المصطلح الذي يُطلق على ثياب المدرسة للتلاميذ مِن الصف الأول للسادس الابتدائي، ولا علاقة لهذه الكلمة بأي دلالات أخرى قليلة الأدب- الأولوية ومِن ثم تأتي الشنطة وبعدها الدفاتر والأقلام و«المحايات».

لا يمكن أن أتذكر الصدرية دون أن أتذكر أمي وهي تحاول أن تنتقي لي أكبر مقاس موجود. والحجة دائماً نفسها، غداً تأتي الشتوية وتلبس الكثير مِن الملابس تحتها فيكون مقاسهاً مناسباً. فمثلاً لو فرضنا أن المقاس هو صغير «سمول»، نأخذ المقاس وسط «ميديوم» لأن الشتوية قادمة وغالباً ستلبس تحتها ست إلى سبع «كنزات» متتالية، فيصبح المقاس ملائماً حينها.

لا أعرف ما اسم هذه المدرسة في انتقاء الملابس، إلا أنها دائماً كانت تُطبق علي.

ننتهي من الصدرية لنشتري الشنطة حينها. ودائماً تكون رائحتها مميزة بشكل غير قابل للوصف. إذ تشبه رائحة بداية الدوام.. انطلاق العام الدراسي.. الاستيقاظ الصباحي المبكر -الساعة 7 إلا ربع- هي ساعة الاستيقاظ الثابتة خلال رحلتي المدرسي… رائحة الباحة وتحية العلم… رائحة يمكن تشبيهها لأقرب ما يكون بأنها «رائحة المدرسة» ويمكنك أن تشمها دائماً لتقذف بك عشرات السنين إلى الوراء، عندما كنت تلميذاً صغيراً يتدلى المخاط مِن أنفك كرقاص الساعة.

يبدأ العام الدراسي، وتكون أولى مراحله «تسليم الكتب» لتأتي أمينة المكتبة التي تقف كضابط نازي في الصف وتقوم بتوزيع الكتب على التلاميذ. كان من عادتي أن قوم بتصفح الكتاب الذي استلمه لأني كنت قد مُنيت أحد المرات بكتاب مُختلط وناقص الصفحات. فما كان مني إلا أن ذهبت إلى تلك الأمينة لكي تعطيني بدلاً منه كتاباً آخرًا بدون نقصان. وكانت حينها حملة طويلة مِن الأخذ والرد والشد والجذب، منذ تلك الحادثة، تعلمت أن أعد الكتاب فوراً وأتفقد صفحاته حتى لا يتكرر ذلك الحدث مرة أخرى.

تُحزم هذه الكتب جميعها في الشنطة الصغيرة وتأخذ إلى المنزل. وفيما بعد يُضاف إليها الدفاتر المطلوبة لكل مادة، مما يضاعف وزنها أضعافاً أخرى.

في البيت، تُجلد تلك الكتب وتُوضب بشكل جيد، ولعل في تجليدها ثلاثة مدارس ومشارب؛ أولها التجليد الأبيض، ثانيها التجليد الأزرق الفاتح، ثالثها التجليد العاتم الخاص بالـ CIA الذي يُخفي وجه الكتاب.

بعد التجليد يُوضع مُلصق صغير يُسمى «اتكيتة» ويُكتب عليها الاسم والمادة والصف والشعبة. لتبدأ حينها عامك الدراسي بكتب جديدة واتيكيتات ودفاتر وأقلام، وشنطة ظهر ثقيلة تهد المنكبين.. وعيون ناعسة تستيقظ كل يوم في الساعة السابعة…

تمر السنون سريعاً لتدخل الجامعة وتنهيها ومن ثم تبدأ العمل لتغمرك أمواج الحياة وتطحنك رحى صعابها، لكن الشيء الوحيد الذي لم تتخلَ عنه هو تلك الشنطة. ففي جميع المراحل كانت قد رافقتك.. لقد دخلت معك مدرجات الجامعة وأزقتها.. ذهبت للعمل وعادت.. إلى مراكز جباية فواتير الهاتف والكهرباء.. كانت دائماً حاضرة، وفي كل مكان.

لم أستطع إلا أن أحب شنطتي، حقيبة الظهر تلك. وإلى الآن رغم انتهاء مرحلة شنططة التلاميذ والطلاب، لا أزال أصر على وضعها عندما أخرج من المنزل، إذ دائماً ما توفر لي الأمن، أشعر وكأني أرتدي درعاً على ظهري، بدونها سأتعرض لطعنة من أحد في الشارع، لا أعرف لماذا، لكن بالنسبة لي أن أكون مُشنططاً لا يعني أبداً أن أكون ضائعاً أو تائهاً، على العكس، الشنطة على ظهري تجعلني أشعر بالأمان الطفولي الذي مضى..

أن تكون مُشنططاً للبعض يعني أن تطردك المطارات أو تذهب من مكان ما مُرغماً.. أن تتعب من الجلوس في مكان وتصبح الحركة هي الاستقرار.. أن تسعى هنا وهناك دون راحة وبلا كلل.. هذا هو المعنى الشائع لمعنى الشنططة.

بالنسبة لي أن تكون مُشنططاً يعني أن تكون طفلاً بريئاً يرتدي صدرية كبيرة عليه.. أن تحمل فيها كتبك ودفاترك وكتاب المعلوماتية السميك الذي يُلح دائماً على تعليمك كيفية استخدام الورد..

أن تكون مُشنططاً يعني أن تُثقل بحمل الدراسة.. أن تكون بريئاً.. تُسلّم على حمائم السماء كل يوم في الساعة السابعة صباحاً.. تأخذ معك صندويشة زعتر أو لبنة إلى المدرسة.. تنتظر الأعياد والمناسبات الرسمية التي لا تفهمها كي تعطل عن الدراسة وتلعب مع أولاد الجيران.

أن تكون مُشنططاً يعني أن تكون تلميذاً أقصى أمنياته أن تخبأ معه الآنسة أو الأستاذ علبة طباشير أمية كي يحتفظ بها حتى اليوم القادم.. ليكون بذلك أمين السر الذي لا أحد يعرف إلى الآن ماهو… أن تكون مُشنططاً يعني أن تكون بلا هموم..

أجادت اللغة العربية في لفظة هواء.. وفي كلمة أمل عندما أعادت ترتيب حروف ألم. أما في معنى الشنططة فقد أعطتها تناقضاً يعتمد على وجهة نظر المراقب الخارجي. فما هو بالنسبة للآخرين مدعاة للعشواء واللايقين كان لي مدعاةً للأمن والحماية.. أن تكون مُشنططاً يعني أن تكون الأمير الصغير لأنطون دو سانت.. أن تحاول دائماً أن تبحث عن الوردة كي تحميك وتحميها..

التصنيفات
ذكريات

مسجون في صحن برغل

يعود فصل الشتاء بكآبته المعهودة نهاية عامٍ لا يحتاج كآبةً إضافيةً تُزادُ لرصيدهِ. فلو قسَّمَ الناس أنفسهم لـ «شتويون» و«صيفيون». فأنا شتويٌ يحب السكينة والألوان الباهتة المرافقة لهذا الفصل، لا شمس الصيف الساطعة مع حزمتها الداعمة بما تشمله مِن تعرّق ولزوجة. دون أن ننسى إضاءة الشمس المجانية الفجّة التي تسيطر على المكان.

يُذكرنا الشتاء بالبرد والمدفئة والانفلونزا الموسمية وأعمدة المخاط التي تتأرجح مِن أنوف العابرين. يُخبرنا الشتاء بضعف الإنسان وذبولهِ. رغم تلك الشاعرية التي تسيطر على أجوائه، إلا أنه يبقى حاملاً في باحتهِ الخلفية، وهناً وضعفاً يسود المشهد.

يتجسّد هذا الضعف عندما تشتد العاصفة وتبدأ الأمطار الصغيرة بالهدير، وتكون أنت بدورك في وسط المدينة تقضي حاجةً هنا أو هناك. لترى الناس بدأوا يتدافعون، يتراكضون متوجهين نحو موقف الباص للصعود والعودة كلٌ إلى ملاجئهم الآمنة. إلى تلك المنازل التي بنوها لتكون مأمناً وحصناً لهم.

يُذكرنا الشتاء بالإنسان عندما خرج من غابتهِ وحقوله نحو الكهوف. فرغم مرور آلاف وربما ملايين السنين يبقى الإنسان كائناً ضعيفاً، لا يزال في قبضة الطبيعة واهناً، وما دعاوي تسخيره لها ووضعها تحت سيطرته إلا كدعاوي ضفدع في نهر يحاول إقناع بقية الكائنات أنه هو ملك هذا النهر والآمر الناهي فيه!

يذكرنا الشتاء بالفتور، بالحالة الباردة لكينونة الإنسان..

أحد جوانب الشتاء المهمة هي الذاكرة. عندما تقرر التقاعد في غالبية فصول السنة لكن ما إن تمطر للمرة الأولى حتى تُرسل لك «إشعاراً» لتقول لك: هل نسيت؟ فتجيب: ماذا؟ لترد بدورها: ذلك الشيء!

لا لا، ليس الآن رجاءً! لا تفعليها!

لكنها تتابع، وتذكرك… ولا يوجد أتعس مِن الذكريات الدافئة في الشتاء، حتى لو كانت سعيدة تجدها كئيبة، تتضافر مع حرارة الجو وأضواء الإنارة الباهتة لتشكل لك لوحة مهيبة من الألوان الداكنة لا يمكنك تجاهلها أبداً.

فتصفن وتجلس وتعيد الشريط إلى الوراء…

عندما تحدث طبيب الأعصاب «أوليفر ساكس» في أحد كتبهِ عن مريض فاقد أو متوقف الذاكرة، وصلَ لاستنتاج مفادهُ أن الإنسان عبارة عن ذاكرة، إن قضيت عليها فقد قضيت عليه تماماً!

طرحَ ذلك في سياق قصة رواها عن أحد المرضى الذين زاروه في عيادته وكانوا يعانون من حالة متقدمة من الفصام وفقدان الذاكرة، فما كان من أوليفر إلا أن أجلسه وبدأ يسأله ويحادثه حتى وصل لسؤال: نحن في أي يومٍ الآن؟ ومَن أنت؟

صفنَ ذلك المريض قليلاً ثم أجاب: نحن في العام 1976. وأنا حالياً أتحضر لزيارة مكتب المدير. ثم سأله أوليفر: هل تعرف ما هو عمرك؟ ليجيب المريض عمري هو 35 سنة!

حينها مسكَ أوليفر ساكس -في حركة قال أنه ندم على فعلها لاحقاً- مسك المرآة وأعطاها لهُ وقال: هل هذا وجه رجل عمرهُ 35 سنة؟

نظر المريض في المرآة ثم بدأ بالهياج والصياح، إذ تعرض الرجل المريض فاقد الذاكرة الذي كان عمره بحدود الـ 70 عام لصدمة معرفية بين ما هو موجود في خزانة ذكرياته وما نقلته إليه حواسهُ، لينتج من هذا التناقض حالة من التشنج والتنافر، لم يعبر عنها سوى بالصياح والهيجان…

حينها قال الطبيب أوليفر: الإنسان ذاكرة. الإنسان هو ما يملك من ذكريات، جميلة وسيئة. بعيدة وقريبة. الإنسان ذاكرة. إن أخذت منه ذاكرته فأنت لم تبقي منه شيئاً.

«هل فهمت الآن الحكمة مِن كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟ لأنه لو عاش الإنسان مئتي عام لجن مِن فرط الحنين لأشياء لم يعد لها مكان» – أحمد خالد توفيق.

يمكننا مِن هنا أن نستنتج لم تدور رحى كثير من الصراعات في هذه الحياة. إذ ما هي إلا معارك لاحتلال قطع داخل ذاكرة أحدهم، الجميع يتنافس لامتلاك عقارات وأراضي في ذاكرة الآخرين. سواءً كان ذلك سلباً أو إيجاباً… غير مهم. مجرّد تذكرك وحدهُ يعني أنك قد حييت، أما تقييم تلك الحياة، وفرز أخلاقية أدولف هتلر عن سلمية غاندي، فهي مهمة الاتباع ومن يسلك نهج المدرسة والفلسفة، إلا أن البقاء في الذاكرة كان لجميعهم، بحلوهم ومرهم، بسيئهم وجيدهم. الجميع يبقى. الجميع في الذاكرة. الجميع يأبى أن ينسى ويريد أن يُذكر..

الشتاء يُحيي الذاكرة. يرجع شريط الأيام ليقذف في وجهك حدثاً مثل Youtube Recommendation لا علاقة لهُ بشيء سوى أنه يظهر أمامك هكذا. هل تتذكر اسم معلمتك في الصف الأول؟ مديرة المدرسة؟ ماذا بشأن الجيران الذين كانوا يسكنون في أول بيت قد عشت فيه، ما الذي جرى بهم؟ أصدقاء الجامعة، أحمد ومازن. أين هم الآن؟ ألعابك التي اشتريتها في عيد الفطر عندما كنت في الأول الابتدائي. والكثير…

شخصياً، تقذف الذاكرة في وعيي السطحي مشهداً لأحد الدكاكين الصغيرة مقابل مدرستي في صف الثامن قبل سنوات بعيدة. كان هناك دكان صغيرة اعتدت الشراء منها، كان البائع عجوز يضع تلك الطاقية الصغيرة التي يضعها كبار السن. في أحد المرات دخلت لأشتري، كان يضع صينية صغيرة فيها صحن برغل مع صحن لبن. ويأكل.

لا أعرف لماذا أتذكر هذا الموقف الآن وما السبب. لكن تلك المنطقة والدكان ومدرستي القديمة تعوم في سطح الوعي لتزيد من حنان المشهد. لتقول أن ذلك الماضي ذهب، وأنت الآن في الحاضر، وسيذهب قريباً شاء أم أبى، تعس كان أم جيداً، سيذهب ليغدو مثله. مثل ذلك العجوز تماماً، صحن لبن وبرغل وطفل صغير يشتري…

صراحةً، أحسد مرضى الخرف وألزهايمر الذين يكبرون وينسون، ويريحون أنفسهم من عناء تلك الأيام وتراكماتها، لا تتذكر الأقرباء الذين رحلوا والأصدقاء الذين لم يعودوا يتصلوا، ورفاق الطريق الذين فشلت إشارات المرور ومطارات العالم في إيقافهم، فتاهت عنهم الطرق وضاقت بهم الدروب…

أتذكر أيضاً عندما كنا في نفس تلك المدرسة، عندما يكون هناك وقت فراغ أو ننتهي من الدوام سريعاً، يوجد باحة وشارع واسع أمامها، كنا نضع «عارضة» صغيرة من الأحجار لنشكل بها حدود الهدف ونلعب كرة القدم.

كنا بحدود الـ 10 تلاميذ تملأهم أحلامهم وتحركهم حواسهم، وبعد أن يبدأ كل فريق باقتسام اللاعبين، كان يقع علي الحظ دائماً لأكون الحارس، رغم أني أجيد اللعبة بشكل جيد إلا أن الرغبة السائدة للجميع في نيل شرف تسجيل الأهداف، تجعلهم يعكفون عن الحراسة، فكانت مهمتها تذهب إلي، فأقف لأتصدى وأمزق البنطال والثياب وأعود متسخاً إلى المنزل بسبب الاحتكاك المطوّل مع زفت الأرض.

ذلك المكان، وتلك الشوارع الخلفية للمدرسة، لا يزال موجوداً ولا أزال للآن كل فترة وأخرى أحاول أن أتقصد المشي فيه، وأتذكر كيف كنا نضع الأحجار لنصنع بها عوارض الهدف. وفلان يركض ويسجل.. وآخر يصيح.. والثالث يضرب باب الجيران ليجلب الكرة لأنها سقطت في شرفتهم بحكم ركلة أحد اللاعبين «الفشلة» وأشياء أخرى…

لا أزال صدقاً أتذكر الجو في ذلك الطريق.. كان هنالك معمل بوظة في القبو. لكنه أغلق منذ زمن. كان هناك حديقة صغيرة مليئة بأشجار الزيتون، كنا نجلس فيها أحياناً بعد نهاية الدوام. لا يزال كل شيء موجوداً سوى أصدقائي… لا أحد منهم. “ثم لم يبقَ أحد..”.

كلما مررت هناك، مِن ذلك الشارع الواهن.. أتّخذ وضعية الحراسة.. تضعني ذاكرتي في صلب الحدث مجدداً.. أحاول التصدي وإبعاد الكرة عن هدف لم يعد موجوداً وصديق يركلها كان قد رحل أو سافر وهاجر ولربما مات…

الإنسان ذاكرة.. وما أنا إلا أنسان.. فأنا ذكرياتي.

لنحافظ على ذلك الشريط السينمائي الثمين الذي نملكه لنحكيه عندما نكبر، لنقول لأولادنا وأحفادنا ومَن سيسمعنا ذلك الحين، أننا قد عشنا، وأننا قد لعبنا، وقد كان لنا أصدقاء كثر.. كنا نصنع لعبة من أبسط الأشياء، فأي حجرة في الطريق تصلح لأن تكون هدفاً. وما عليك سوى أن تحميه..

لكنهم رحلوا ولم يبقَ سوى ظلالهم في الذاكرة. ظلال نتخيلها كلما سرنا في نفس المسار، لنشم رائحة البوظة ذاتها وصوت الأذان في المسجد القريب نفسه. لكن أحدًا ما لم يبقَ. ضاع الجميع… غابوا.. هناك فقط خيالات في الذاكرة، تنشطها أول بارقة شتاء، وازدحام على موقف ينهمر عليه المطر بشدة، ومحاولة للملمة المشهد الفوضوي.

لكن الذاكرة تأبى إلا أن تبعث بهذه اللقطات إلى السطح، ولا يكون لديك حيلة سوى أن تتذكرها وتعيد تدويرها، لتقتات على بقايا مشاهد سعيدة كما يقتات الكبد على بقايا الدهون عندما يغيب الطعام عنه.

الإنسان ذاكرة، مسجونٌ بداخلها.. هي الحصن الوحيد الذي قد يكون نيل الحرية منه ليس هدفاً يُنشدُ طلبه… فلو أطلقنا سراحهُ آخذيهُ منها وآخذيها منه. لم يبقَ شيء. فلو كان غيابها مريح أحياناً، إلا أن بقاءها يجعل الإنسان إنساناً وهنا مكمن التعلق وغاية القصد.

التصنيفات
ذكريات

لا حمامات في مدارس هذه المدينة

الإنسان كائن عضوي. هذه حقيقة ثابتة لا يمكن التلاعب بها. لذلك، ترتّب على هذه العضوية أن يكون لديها أمعاء تعمل بشدّة وحزم في الأوقات الحرجة، وعند حاجتها الطبيعيّة داخل المنزل تقرر الإمساك عن نفسها والتقاعد عن العمل. ربما لا تكون مُشكلة كبرى الآن، لكنها لطفل بعمر 6 سنوات قد تشكل عقبةً، أو على الأقل مغامرة صغيرة لا بد مِن خوضها.

***

جالساً مطمئناً في مدرستك الحكومية الاعتيادية. نفس المقعد، نفس المدرّسة، نفس الأصدقاء، نفس الحصة، نفس المروحة المتهالكة التي تدور ببطء، نفس كل شيء. أي باختصار، إنه مُجرد يوم مُمل آخر يضاف إلى حياتك الرتيبة. مع تعديل بسيط في دورة إطراح الفضلات. إذ فجأة وبدون سابق إنذار، تجد أن الحاجة قد أصبحت ملحّة عليك. وأنت كطفل صغير ضعيف المقاومة هزيل البنية لن تستطيع الاحتمال لفترات طويلة كما يفعل الكبار جِمال الصحراء ذلك.

الخطوة الأولى هي أخذ الإذن للانصراف إلى حمامات المدرسة. تخرج على استحياء من مقعدك، مُمسكاً بطنك بشدّة لأن الكتمان قد بلغ أوجه، تتجه إلى الآنسة غليظة القلب عريضة المنكبين لتستأذن بالذهاب.

تمنحك الإذن سريعاً، تخرج من الصف في لحظة متجهاً إلى دروة المياه، قسم التواليتات تحديداً.

لا أعرف صراحةً لمَ تُسمى دورة مياه رغم أني لم أجد فيها مياه يوماً. دائماً كانت مقطوعة ودائماً كانت الصنابير في تسلسل بغيض من الأسى. الصنبور الأول مخلوع بالكامل، الذي يليه موجود لكنه مُلتصق لا يمكن فتحه. الذي بعده يكون مفتوح لآخره لدرجة أنك لا تستطيع أن تمد يدك حتى تغسلها خوفا من أن تقطع، وهكذا.

لكن مُشكلتنا الآن ليس صنبور الماء لغسل الأيدي مشكلتنا في المكان المقابل لذلك. على الناحية الأخرى تماماً.

لو كان هناك إمكانية للتعديل في بعض إعدادات الحياة ضمن نطاق الزمكان الذي نعيش فيه لوضعت خاصية إضافة موسيقا تصويرية لبعض المواقف التي نعيشها في حياتنا. مثلاً، وأنت تدخل للكلية أو أنت تخرج منها. أنت تنتظر على طابور الخبز، أنت تنتظر على طابور الغاز. طابور البنزين. الخ. الكثير من المواقف التي نعيشها يلزمها عندما تحدث آنياً أن تنبثق موسيقا تصويرية في خلفية المشهد الذي أنت بطله. حاول تخيّل ذلك، أعتقد أن بإمكانه أن يضفي تحسيناً واضحاً على حياتنا.

إلا أن أهم موسيقا تصويرية تلك التي تشتغل عندما تحاول أن تجد تواليتاً نظيفاً يحوي أبسط الإمكانيات والمتطلبات التي يحلم بامتلاكها أي تواليت يحترم نفسه، ويصلح للإنسان العاقل بكل غروره وإرثه البيولوجي أن يجلس فيه. لكن مع الأسف لن يحصل. مثل صنابير المياه تماماً.

الأول سيكون حائماً بالمياه بالقذرة، وعليك أن تعوم بداخله ببدلة سباحة. الثاني أموره تمام لكنه بدون باب، وإن أردت المخاطرة وكنت قوي القلب فعليك به. الثالث مليء بالفضلات بشكل مثير للريبة. فضلات على الصنبور، على الحائط، على مقبض الباب، على السقف، فضلات في كل مكان. لطالما كنت أتساءل كيف كان التلميذ الوغد الصغير يفعل ذلك. صدقاً لو أراد عن قصد نثر بقاياه في كل الأرجاء بهذا الشكل لما استطاع، كيف بإمكانه تلويث كل المكان لهذه الدرجة القبيحة من السوء!

الرابع لا يمكن أيضاً، لأنه غير موجود أساساً. فعددهم كان ثلاثة فقط.

لا يكن منك حينها سوى أن تبتلع ريقك وتخرج من دورة مياه لا مياه فيها تجر أذيال الخيبة وأنت تفكر بالخيارات البديلة. لا يزال اليوم الدراسي في أوله، ومحاولة الكتمان كل هذه المدة ستكون بمثابة سباق تحمل غالباً ستفشل به. وإن كنت واقعياً، فالحالة كما رأيتموها، كل شيء مكسور ومعطل وملوث مِن قبل الأوغاد الصغار.

ماذا إذن. هل الاستسلام يحدث الآن؟ هل تنسحب في عمر الـ 6 سنوات من أول معركة أمعاء قد تخوضها؟ لا لا؟ قطعاً لا.

تنبعث الموسيقا التصويرية التي تمنيتها قبل قليل لتسلّط الضوء على مشهد جديد. لحظة اكتشاف شيء لطالما كان موجوداً. المكان المعروف بـ «حمام المدرّسات». وهو حمام خاص غير مسموح للطلاب العاديين أن يدخلوا إليه، فكما هو معروف هناك في المدرسة دورتين مياه. الأولى تكون شيوعية للتلاميذ، يتبرزون فيها على سقف الحمام. والثانية هي رأسمالية برجوازية للمدرّسات.

وبما أن الخروج كان أثناء الحصة الدراسية، فغالبية المدرّسات كانوا في دوامهم، والمديرة تمارس نشاطاً عديم الفائدة كعادتها. فالانسلال إلى الحمام الخاص كان قد حصل، وتم تسليم الحمولة. وما كان قبل دقائق معدودة عبئاً على تلميذ لم يتجاوز الـ 6 سنوات تقريباً أصبح الآن في طي النسيان. شاقاً بعدها طريقه نحو الصف من جديد. بعد مغامرة مليئة بالمخاوف كان قد أجبر عليها.

لأكون صادقاً معكم، أحياناً كان حمام المدرسات يُقفل لأسباب مجهولة، فهن نادراً ما يستخدموه حتى، لكن وجوده واجب. فكان حتى هذا الخيار في بعض الأوقات ملغياً، لذلك كان لا بد مِن خطة بديلة دائماً، خطة تقتضي تحمل المسؤولية الشخصية في عبء حمل الفضلات داخل وخارج جسمك. خطة لم تخترها مُباشراً لكن لم يتبق لكَ إلا هي.

خطة تقتضي أن تعود إلى المنزل وأنت تمشي كالبطريق. خطة كانت في وقتها مدعاة للألم والسخرية والبكاء، لكنها بعد سنوات طويلة تتذكرها فتضحك وتضحك وتضحك. خطة كان بالإمكان الاستغناء عنها لو كان هناك مياه في دورات المياه. لكن للأسف لم يحصل. وبعد مرور الأيام تفرح لأنه لم يحصل، لأن ذلك هو تماماً ما يدفعك لتذكر تلك الأيام البائدة. في حين أن كل شيء آخر قد نُسي واضمحل. كل شيء آخر كان قد مضى وتبخر..